لماذا تنزع بعض الأمهات إلى تملّك أبنائهن؟ ما

لماذا تنزع بعض الأمهات إلى تملّك أبنائهن؟ ما

يُعدّ حب الأم لأطفالها أمرا طبَعيا وفطريا، إلا أن تحوّل هذا الحب إلى ما يشبه “التملك” يؤثر سلبا في شخصية الطفل وحياته المستقبلية.

تميل بعض الأمهات إلى الإفراط في تدليل أبنائهن والتدخل في قراراتهم -بنية حسنة في معظم الحالات-، ما يتسبب بعجز الأبناء عن الاعتماد على أنفسهم وتكوين كياناتهم المستقلة، ما يؤدي إلى تتفاقم المشكلات والأزمات مع تقدمهم في السن.

ويعدّ حب التملّك بصورته المَرَضية وغير المتوازنة عبارة عن عاطفة مندفعة غير ناضجة تحكمها الغيرة أحيانا، والأنانية والتمركز حول الذات في أحيان أخرى، إذ يعتقد الشخص المحب للتملك جازما أن العطاء حق خاص له فقط، والتضحية لا بد أن تكون من أجله فقط.

4-5 years; 40-44 years; belgium; blond hair; brown hair; care; carrying; casual clothing; caucasian appearance; child; childhood; countryside; daughter; day; family; family with one child; female bonding; focus on foreground; girls; happiness; horizontal; jacket; lasne; lawn; lifestyles; looking at camera; love; mature adult; mature women; mother; one parent; outdoors; park; playing; portrait; preschooler; scarf; side view; smiling; standing; three-quarter length; togetherness; two generation family; two people; waist-up; women
على الأم إدراك اختلاف حاجات الطفل في كل مرحلة عمرية وتجنّب الوصول إلى مرحلة “التملّك”

عندما يتحول حب الأم لطفلها إلى تملك

تقول أخصائية الصحة النفسية والإرشاد الأسري ريتا سماحة للجزيرة نت، إن علاقة الأم بابنها تتغير باختلاف مراحله العمرية؛ من طفل، إلى مراهق، حتى يصبح شابا، “وعلى الأم إدراك أن كل مرحلة مختلفة وذات سمات متغيرة مع إختلاف المراحل العمرية، فالطفل يحتاج من الأم الحب والحنان والإحساس بالأمان وهذا طبيعي، إلى أن يصل إلى سن المدرسة”.

“وهنا تبدأ حياته الاجتماعية في التغير حيث يبدأ بتكوين صداقات، وتصبح لديه نشاطات أخرى، فيبدأ الخروج من حضن الأم -حيث الثقة والأمان- إلى الأصدقاء أو المدرسة أو رياضة يستمتع بها أو هواية يمارسها، فلا تصبح الأم هي المصدر الوحيد للحب والحنان بالنسبة له، لكنها الحب الأول الذى يلجأ إليها وقت الشدة، ليأخذ رأيها فى مشكلة أو تساعده في الدراسة، ويبدأ الاعتماد على الأم يقل مع الوقت”.

وتضيف الأخصائية النفسية، “أما في رحلة المراهقة، فيبعد الابن تماما عن الأسرة ويفضل الاعتماد على نفسه أكثر، ويريد أن تصبح لديه شخصيته وخصوصيته، لذلك هنا لا يعود قريبا من أمه كالسابق، بل بالعكس قد يصبح معارضا لرأيها، ويبدأ بمحاولة إثبات نفسه وأنه مختلف. وهذا هو الأمر الطبيعي”.

لكن ريتا توضح أن حب الأم التملكي لابنها؛ “كالحب الشديد، والحماية المبالغ بها، والتدليل، والتدخل بشكل مباشر في قراراته وحياته -حتى الزوجية-، فهذا أمر ضار جدا”.

1تقول الإخصائية في الصحة النفسية والإرشاد الأسري ريتا سماحة أنه يجب توعية الأم بأن الطفل ليس أداة لتحقق بها رغباتك. بالعكس فيجب توجيهه نحو ما يحب، وليس قمعه- (جزيرة نت).
ريتا سماحة: الحب الشديد والحماية المبالغ بها والتدليل والتدخل بشكل مباشر في قرارات الطفل أمر ضار جدا (الجزيرة)

ما علامات حب التملك لدى الأم؟

تتعدد الأسباب التي تؤدي لتعلق الأم بأبنها بهذا الشكل المرضي، فقد تكون مدللة في الصغر، وتربت على أن تمتلك كل شيء، أو تكون محرومة من الحنان والحب وهي صغيرة، ولم يعطها الزوج -أيضا- الحب والعاطفة، فتلجأ لتعويض هذا النقص بأبنائها.

فيما يلي، نستعرض أهم علامات حب التملك لدى الام:

  • الغيرة الشديدة من الأولاد: المقصود هنا الغيرة السلبية، التي تتسبب في أذى الأبناء عندما يكبرون ويتزوجون؛ مثل: غيرة الأم من زوجة ابنها، ومحاولة التفريق بينهما.
  • تجاهل رغبات الأبناء: الأم الأنانية والمتسلطة التي لا تهتم أبدا برغبة أبنائها أو ما يحتاجونه، تعطي لنفسها الحق في اللجوء إلى أسلوب التهديد، أو الضرب، أو تنفيذ الأمر دون التفكير في رغباتهم.
  • التحكم في الأبناء ماديا ومعنويا: حب التملك يتمثل في السيطرة على الأبناء عاطفيا وجسديا ومعنويا، وحتى ماديا مع الانفعال والغضب لأتفه الأسباب.
    Mother screaming at daughter
    خبراء التربية ينصحون الأمهات بتجنب التعامل العنيف مع الأطفال والابتعاد عن القسوة

كيف تتخلص الأم من حبها للتملك؟

وحسب أخصائية الصحة النفسية والإرشاد الأسري ريتا سماحة، هناك طرق عدة للتخلص من حب التملك، “ويجب إقناع الأم بالعلاج الذي سيحسن حياتها للأفضل، ويزيد من حبها لأبنائها ومن حبهم لها”:

  • وقف التعامل العنيف مع الأطفال: بل ويجب منحهم الشعور بالثقة والتقدم والراحة والأمان، واللجوء إلى أسلوب النقاش، وعدم إصدار الأوامر، والابتعاد عن القسوة الزائدة التي لها نتائج سلبية على الابناء الذكور والفتيات، ففي هذه الحالة الأم لا تعدّ مصدر حنان والأمان، وهنا يغيب الإحتواء الكامل للأم تجاه أولادها بالمعنى الصحيح.
  • توعية الأم بأن الطفل ليس أداة لتحقيق رغباتها: على العكس، يجب عليها توجيهه نحو ما يحب بدلا من قمعه؛ مثل: حبه لرياضة معينة، وتوعيتها بالابتعاد عن الأنانية والرغبة في السيطرة على ما حولها.
  • تذكير الأم بعدم قدرتها على تغيير القدر: على الأم أن تعرف أن نزعتها للتملك لن تمنع قدرا أو قضاء من الله، لذا يجب أن تبقى في حالة مطمئنة، وأن لا تتمسك بمن تحب بأنانية.
  • تذكير الأم أن الحب شعور جميل: ولكنه ليس التملك، وهو ليس إلغاء شخصية الآخر.
  • اللجوء إلى المختصين للمساعدة: في حال لم تنجح المحاولات السابقة، يظل طلب مساعدة المختصين هو الحل.
    A mother and son are sitting at home and talking, helping her son solve his teenage problems
    من الضروري فهم مشكلة الأم وسبب شدة خوفها على أبنائها لمحاولة علاج حالة التملك

نصائح للتعامل مع الأم التي تحب التملك

وفقا لموقع “أور فيري داي لايف”، تقول الكاتبة نيكول سشمول إن الأم المهووسة بحب التملك والسيطرة على الأبناء، تسوّغ لنفسها بأنها تحميهم وتساعدهم وتؤدي واجبها تجاهم، وتلزمهم بالخضوع لأوامرها، لكنها في الحقيقة تربي أطفالا غير واثقين من أنفسهم ومن قدراتهم، أصحاب شخصية ضعيفة، وغير قادرين على الانخراط في المجتمع بسهولة.

ولكن كيف يمكن التعامل مع الأم التي لديها حب التملك والسيطرة، هذه بعض نصائح الكاتبة نيكول سشمول:

  • معرفة سبب هذا التسلط وحب التملك: من الضروري فهم مشكلة الأم وسبب شدة خوفها على أبنائها، فربما عانت من تجارب سيئة في مراحل من حياتها، أو تربّت على أسلوب السيطرة، أو تعاني من مشكلات نفسية، أو اضطرابات معينة أو قلق.
    30s; 8-9 years; boy; caucasian; child; childhood; color image; discipline; disciplining; discussion; domestic life; elementary age; explaining; face to face; family; gesturing; head in hands; horizontal; indoors; lecturing; listening; love; mid adult; mischief; mother; people; photography; problem; serious; side view; sitting; son; talking; three quarter length; together; trouble; two people; woman
    من المهم أن تكون صبورا وذكيا مع الأم المتملكة وتواجه حبها للسيطرة بهدوء وصبر
  • علاقة قائمة على الاحترام: عندما يكبر الأبناء، تتوتر العلاقة بينهم وبين أمهم، لذلك من الضروري المحافظة على الاحترام، واعتماد الحوار الهادئ، وفعل ذلك بلطف وأدب.
  • إظهار حبك واحترامك لها: اشرح لأمك أنك تستطيع الاعتماد على نفسك باتخاذ قراراتك، وكن واثقا من خطواتك، خذ استشارتها وخذ برأيها، وأخبرها أنك لم تستغن عنها؛ حتى تكون سعيدة بنجاحاتك.
  • أقنعها بأنك اتخذت القرار ولن تغييره: أقنعها بأن عليها أن تتفهم رغباتك وصراحتك. مع عدم إهمال نصيحتها، شرط عدم تحول هذه النصيحة إلى أدوات قمع وهيمنة دون أي سبب مقنع.
  • ضرورة اللجوء إلى مختصين للعلاج النفسي: فهذه العلاقة “حب التملك” يمكن أن تتطور إلى الأسوأ، والنتائج ستكون سلبية.
  • عدم نسيان أن الأم ستبقى أمك رغم كل شيء: يجب أن تكون صبورا وذكيا معها، وواجه هذه السيطرة والتسلط بالصبر، فهي ستظل أمك.
8-9 Years; Anger; Arguing; Arms Crossed; Authority; Behavior; Brother; Careless; Child; Childhood; Complaining; Conflict; Control; Cruel; Directing; Discussion; Displeased; Education; Elementary Age; Elementary Student; Family; Frustration; Furious; Gesturing; Hand Sign; Ignoring; Index Finger; Laziness; Little Boys; Looking At Camera; Mischief; Mother; Parent; People; Persistence; Pointing; Problems; Punishment; Rebellion; Schoolboy; Scolding; Serious; Sister; Son; Student; Teasing; Threats; Two People; Warning Sign
حب التملك يتمثل في السيطرة على الأبناء مع الانفعال والغضب لأتفه الأسباب