من أين تقيس حرارة الطفل؟

من أين تقيس حرارة الطفل؟

قال الدكتور بوركهارد لورانس إن ‫الطفل يعاني من الحمى إذا كانت درجة حرارة جسمه تبلغ 38 بالنسبة للأطفال ‫حديثي الولادة، و38.5 بالنسبة للأطفال الأكبر سنا. ‫

‫وأضاف طبيب الأطفال الألماني أنه ينبغي عرض الطفل المصاب بالحمى على ‫الطبيب في اليوم نفسه إذا كان عمره أقل من 3 شهور، وفي غضون 24 ساعة في ‫بقية السنة الأولى من العمر. أما الأطفال الأكبر من ذلك، فينبغي عرضهم ‫على الطبيب في غضون مدة أقصاها 3 أيام.

من أين تقيس حرارة الطفل؟

‫وعن كيفية قياس درجة حرارة الجسم، أوضحت لورانس أن مقياس الحرارة يقدم ‫النتيجة الأكثر موثوقية عند قياس الحرارة شرجيا، مشيرة إلى أن قياس درجة ‫الحرارة عبر الفم يعطي نتيجة موثوقة بدءا من عمر 5 سنوات، وهو ما ينطبق ‫أيضا على قياس درجة الحرارة تحت الإبط.

‫وأشار طبيب الأطفال الألماني إلى أنه يمكن اللجوء إلى الأدوية الخافضة ‫للحرارة مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين في حال عدم انخفاض درجة حرارة ‫الجسم مع معاناة الطفل من إعياء شديد وآلام أخرى مثل الصداع الشديد ‫وتثاقل الذراعين والساقين.

‫وحذر لورانس من إعطاء حمض أسيتيل الساليسيليك (الأسبرين) للأطفال الأقل من 12 عاما، حيث إنه يرفع خطر الإصابة بمتلازمة راي الخطيرة، التي تسبب ‫تلفا في الدماغ والكبد.