متى تشير الإصابة المتكررة بنزلات البرد إلى ضعف

متى تشير الإصابة المتكررة بنزلات البرد إلى ضعف

تعد نزلات البرد من المتاعب الصحية الشائعة خلال فصل الشتاء. ومن خلال بعض التدابير البسيطة يمكن مواجهة الأعراض المختلفة لنزلة البرد مثل انسداد الأنف واحتقان الحلق وآلام الأطراف.

وأوضح الدكتور أوفه بوبيرت أنه يمكن مواجهة احتقان الحلق من خلال الإكثار من شرب السوائل، حيث يعمل ذلك على تقليل كمية الفيروسات في منطقة الحلق.

انسداد الأنف

وأضاف المتحدث الرسمي لقسم طب الأسرة في الجمعية الألمانية للطب العام وطب الأسرة أنه يمكن مواجهة انسداد الأنف من خلال استنشاق بخار الماء الساخن المضاف إليه خلاصة نبات البابونج.

ويمكن أيضا استعمال غسول أنف يحتوي على محلول ملحي مثل ماء البحر. ويمكن إعداد محلول ملحي في المنزل من خلال إذابة ملعقة إلى ملعقتي شاي ممسوحتين من ملح الطعام إلى لتر ماء.

أعراض نزلة البرد

آلام الأطراف

ويمكن تخفيف آلام الأطراف من خلال تناول المسكنات. وفي حالة المعاناة من متاعب المعدة، يمكن حينئذ تناول المسكنات المحتوية على الباراسيتامول، لأنها تشكل إجهادا أقل للمعدة مقارنة بالمسكنات المحتوية على الإيبوبروفين أو حمض أسيتيل الساليسيليك.

ويمكن مواجهة السعال من خلال تناول الحليب الساخن المضاف إليه العسل.

متى تشير الإصابة المتكررة بنزلات البرد إلى ضعف المناعة؟

وعما إذا كانت الإصابة المتكررة بنزلات البرد تشير إلى ضعف المناعة، قال الدكتور إيفو غريبه إن الشكوك حول ضعف المناعة لا تنشأ إلا في حالة حدوث أكثر من 12 حالة عدوى خطيرة في العام الواحد.

وأضاف الممارس العام الألماني أن عدوى الجهاز التنفسي المتكررة غالبا ما ترجع إلى الحساسية في نطاق الأغشية المخاطية للأنف مثل الحساسية تجاه الغبار المنزلي أو حبوب اللقاح أو فطريات العفن.

وبشكل عام، يمكن تقوية جهاز المناعة من خلال اتباع نظام غذائي صحي غني بالفواكه والخضروات الطازجة، مع المواظبة على ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية، لا سيما في الهواء الطلق.

كما يمكن الوقاية من نزلات البرد من خلال تلقي التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية، لا سيما بالنسبة للأشخاص الذين قد تتخذ لديهم الإنفلونزا مسارا خطيرا، مثل الأشخاص فوق 60 عاما وكذلك الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم وضعف المناعة.