ما أسباب ثقل اللسان؟ احتمالات مختلفة قد تؤدي

ما أسباب ثقل اللسان؟ احتمالات مختلفة قد تؤدي
(اخر تعديل 2023-06-25 17:03:35 )
بواسطة
ثقل اللسان
ثقل اللسان

هل سبق أن شعرت بثقل في لسانك وصعوبة في تحريكه واستخدامه؟ هل تساءلت من قبل عن سبب حدوث هذه المشكلة؟ من خلال الفقرات التالية يمكنكم التعرف على أسباب ثقل اللسان المحتملة والمختلفة وبعض طرق العلاج لهذه المشكلة ومعلومات أخرى عنها مفيدة ويجب معرفتها، لذا احرصوا على قراءة التالي بعناية.

أسباب ثقل اللسان

قد يحدث الشعور بثقل اللسان نتيجة عدة أسباب طبية محتملة وهي:

عسر الكلام Dysarthria:

عسر الكلام هو اضطراب من اضطرابات الكلام الحركية التي تحدث عند فقد القدرة على تنسيق العضلات المستخدمة لإنتاج الكلام في الوجه والفم والجهاز التنفسي أو التحكم بها. وعادة ما يحدث هذا الاضطراب نتيجة إصابة في الدماغ أو اضطراب عصبي مثل السكتة الدماغية.

والأشخاص المصابون بهذا الاضطراب يواجهون صعوبة في التحكم في العضلات المستخدمة لعمل الأصوات الطبيعية، ويمكن أن يؤثر هذا الاضطراب على نواحي عديدة من القدرة على التحدث، فقد يفقد الشخص القدرة على نطق الأصوات بطريقة صحيحة أو التحدث بصوت طبيعي، كما يمكن فقدان القدرة على التحكم في جودة ونبرة وسرعة الكلام. ويمكن أن يُصبح الكلام بطيء أو متلعثم، مما قد يجعل الآخرين يواجهون صعوبة في فهمك عند التحدث.

تورم اللسان:

وجود تورم في اللسان قد يجعل الشخص يشعر بثقل اللسان وصعوبة في التذوق والبلع وحتى التحدث، وقد يحدث تورم اللسان لعدة أسباب محتملة منها:

  • الحساسية: تحدث عند تناول أو بلع مادة تُشير الحساسية، حيث يستجيب الجهاز المناعي عن طريق ملء مجرى الدم بالهيستامين ومواد كيميائية أخرى تتسبب في تورم الأنسجة نتيجة تسرب السوائل من أوعية الدم الضيقة. ومن أبرز أعراض هذه الحساسية انتفاخ وثقل اللسان.
  • الإصابة: ثقب اللسان أحياناً يمكن أن يتسبب في تورمه وثقله، خاصة في حالة وجود حساسية تجاه المعدن، كما أن جرح أو عض اللسان يمكن أن يؤدي لتورمه، حيث أن اللسان عضلة حساسة وأي إصابة به يمكن أن تتسبب في حدوث تورم ونزيف.
  • الالتهابات: قد تحدث التهابات في اللسان نتيجة جرح أو ثقب أو فرط في نمو البكتيريا والفطريات على اللسان، كما يمكن أن تتسبب بعض الأمراض المنقولة جنسياً في التهابه. وعند حدوث التهاب في اللسان يواجه المريض صعوبة في الأكل والتحدث والبلع وبقع بيضاء أو بثور على اللسان.
  • حالات صحية: يمكن أن يحدث تورم اللسان نتيجة بعض المشاكل الصحية الكامنة، أو التي لم يتم تشخيصها وعلاجها مثل مرض السرطان ومتلازمة شوغرن والداء النشواني.

ضخامة اللسان Macroglossia:

تحدث هذه الحالة عند حدوث تضخم كبير في اللسان، وتُعتبر ضخامة اللسان اضطراب من اضطرابات الجهاز الهضمي، وفي العديد من الحالات يمكن أن تكون هذه الضخامة عرض لحالة صحية كامنة. ويمكن أن يظهر هذا الاضطراب عند الولادة أو يتم الإصابة به في مرحلة ما من مراحل الحياة، وأحياناً يمكن أن تظهر هذه الحالة مع ولادة الطفل بدون معرفة سبب حدوثها.

وضخامة اللسان يترتب عليها مضاعفات عديدة أخرى مثل صعوبة الأكل والتنفس وشعور بثقل في اللسان وعدم القدرة على تحريكه أو استخدامه، بالإضافة إلى أعراض أخرى عديدة مثل الشخير وسيلان اللعاب وزيادة حجم الفك والأسنان وعض اللسان وجرحه بشكل متكرر.

ثقل اللسان النفسي

الشعور بالتعب والإرهاق يمكن أن يجعل الشخص يعاني من صعوبة في التفكير في الكلمات المناسبة، وعند القلق من رأي الآخرين أو من احتمال الشعور بالحرج، يمكن أن يتسبب هذا في معاناة الشخص من ما يُشبه بثقل في اللسان ومواجهة صعوبة في التحدث.

والتوتر والقلق، خاصة عند حدوثهما بشكل مفاجئ أمام الآخرين، يمكن أن يؤدي لجفاف الفم والتعثر في الكلام وصعوبة في إخراج كلام مفهوم والتحدث بطريقة واضحة. وهذه المشكلة يمكن عادة التعامل معها بالتفكير بطريقة إيجابية وطمأنة النفس والثقة، وفي بعض الحالات يمكن اللجوء للحصول على مساعدة من طبيب مختص في حالة استمرار المشكلة.

هل نقص الفيتامينات يسبب ثقل اللسان؟

تساعد الفيتامينات والمعادن مثل المغنيسيوم والحديد وفيتامينات ب وغيرهم في مساعدة الأعصاب للعمل بطريقة صحيحة، ولكن أحياناً لا يتم الحصول على ما يكفي من تلك المعادن والفيتامينات من الأطعمة، أو قد يتم فقدانهم نتيجة دورات الطمث الغزيرة أو بطرق أخرى.

فعلى سبيل المثال يمكن أن يؤدي نقص فيتامين ب12 إلى حالة صحية تُعرف باسم التهاب اللسان Glossitis وهذه الحالة يمكن أن تؤثر على اللسان وتؤدي لانتفاخه وثقله وتكون انتفاخات عليه. وعادة ما يتم عمل فحوصات للدم لمعرفة الفيتامينات الناقصة في الجسم ووصف العلاج المناسبة لها.

أسباب أخرى محتملة لثقل اللسان

أحياناً يمكن استخدام مصطلح ثقل اللسان لوصف صعوبة التحدث وتكوين جمل وكلام يمكن فهمه، وتوجد عدة أسباب محتملة قد تؤدي لصعوبة التحدث أو إخراج كلام غير مفهوم وأبرزها:

  • شرب الكثير من الكحوليات: يُعتبر من أبرز أسباب صعوبة الكلام حيث يقوم الكحول بإبطاء عملية تواصل الدماغ مع الجسم، كما يقوم الكبد بتكسير كمية قليلة من الكحول في كل مرة، تاركاً ما يتبقى في مجرى الدم، وكلما زادت نسبة الكحوليات، زادت حدة تأثير الكحوليات وطول مدة استمرارها.
  • السكتة الدماغية: يُعتبر ثقل اللسان المفاجئ وعدم وضوح الكلام مع تخدير في الوجه وشعور بضعف في الساق أو الذراع من أبرز علامات التعرض لسكتة دماغية، فحينما ينقطع إمداد الأكسجين للدماغ نتيجة جلطة دموية أو نزيف في الدماغ، يمكن إخراج كلام غير مفهوم أو فقدان القدرة على التحدث بشكل كلي.
  • الصداع النصفي: الصداع النصفي الشديد يمكن أن يؤثر على القدرة على التحدث، حيث يغير من الحواس، وفي العديد من الحالات يمكن علاج هذه الحالة بسهولة.
  • مرض التصلب المتعدد: يغير هذا المرض من طريقة إرسال الدماغ للمعلومات بين خلاياه وبقية أعضاء الجسم، والأشخاص المصابون بهذا المرض عادة ما يعانون من وجود أضرار في منطقة الدماغ المسئولة عن الكلام، مما يترتب عليه حدوث مشاكل في الكلام قد تتراوح ما بين مشاكل بسيطة ومشاكل حادة.
  • سرطان الدماغ: وجود سرطان أو ورم في منطقة الدماغ المسئولة عن اللغة يمكن أن يؤثر أيضاً على طريقة تحدث الشخص، ويجعله يعاني من مشكلة التحدث بشكل غير مفهوم إلى جانب أعراض أخرى عديدة.
  • استخدام بعض الأدوية: توجد مجموعة من الأدوية والمكملات مثل أدوية الحساسية وأدوية ضغط الدم ومضادات الاكتئاب والمهدئات، يمكن أن تؤثر على الصوت حيث تتسبب في جفاف المخاط الذي يحمي الأحبال الصوتية، كما يمكن أن تؤثر على تخثر الدم مما يعني سهولة تجريح هذه الأحبال. وفي بعض الأحيان قد تؤدي هذه الأدوية إلى احتباس السوائل مما يؤدي لتضخم الأحبال الصوتية والتأثير على الصوت وكيفية التحدث.

وأخيرا، إن كنت تعاني من هذه المشكلة، ننصحك باستشارة الطبيب لتحديد سبب ثقل اللسان بطريقة دقيقة لوصف العلاج المناسب للحالة.