أنواع صداع بعد الولادة وأسبابه وعلاجه

أنواع صداع بعد الولادة وأسبابه وعلاجه
(اخر تعديل 2023-07-10 12:54:44 )
بواسطة

صداع بعد الولادةهل سمعت عن صداع بعد الولادة أو عانيت منه من قبل؟ أشارت إحدى الدراسات العلمية إلى أن 39 % من النساء يعانين من الصداع خلال الأسبوع الأول بعد الولادة، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسبابه وأنواعه وعلاجه.

أنواع صداع بعد الولادة

يمكن تقسيم الصداع الذي يحدث بعد الولادة لفئتان هما:

1. الصداع الأولي

يشمل الصداع الأولي الأنواع التالية:

صداع التوتر

ينتج هذا النوع من الصداع بسبب التوتر من دخول مرحلة جديدة وبعض العوامل البيئية الأخرى مثل قلة النوم والجفاف، ويتسم بأنه صداع متوسط الحدة، وعادة ما يصيب جانبي الرأس، ويستمر لمدة 30 دقيقة، وقد يستمر لأكثر من أسبوع.

الصداع النصفي

الصداع النصفي هو صداع شديد نابض، عادة ما يصيب أحد جانبي الرأس، ويصاحبه أعراض أخرى مثل الغثيان والتقيؤ، والحساسية من الأضواء والأصوات، مما يؤثر على القدرة على أداء المهام لساعات أو حتى أيام.

وأشارت الجمعية الأمريكية للصداع النصفي إلى أن واحدة من كل 4 سيدات تتعرض للصداع النصفي خلال أول أسبوعين بعد الولادة، نظرًا لانخفاض الهرمونات بهذه الفترة، كما تزيد احتمالية إصابة النساء بعد الولادة بالصداع النصفي بسبب العناية الشديدة التي يتطلبها الرضيع، والتي تسبب التعب والإرهاق للأم.

2. الصداع الثانوي

يمكن أن يحدث الصداع الثانوي بعد الولادة كنتيجة لحالات طبية أخرى، ويشمل:

الصداع الناتج عن تسمم الحمل

تسمم الحمل من الحالات المرضية شديدة الخطورة، التي قد تحدث قبل أو بعد الولادة، وتتمثل في التعرض لارتفاع ضغط الدم ونسبة البروتين في البول، وقد ينتج عنه التشنجات والغيبوبة، وقد يؤدي للوفاة في حالة عدم علاجه، ويصاحبه عدة أعراض، مثل تفاقم حدته عند أداء أي نشاط بدني، وتأثيره على جانبي الرأس، وألم أعلى البطن وضيق التنفس، وقلة الرغبة بالتبول واضطرابات بالرؤية.

الصداع الشوكي

الصداع الشوكي أو صداع ثقب الجافية، هو صداع شديد يحدث خلال 72 ساعة من الولادة، ويزداد تفاقمه عند الوقوف أو الجلوس باستقامة، بسبب تعرض المرأة للتخدير الموضعي أثناء الولادة، وينتج عن تسرب السائل النخاعي، ويصاحبه عدة أعراض مثل تصلب الرقبة والغثيان والتقيؤ، وتغيرات سمعية وبصرية.

وعادة ما يتم التحكم بهذا الصداع من خلال العلاج التحفظي، الذي يشمل الراحة وشرب الماء والكافيين، وقد يتم اللجوء للعلاج الجراحي، الذي يسمى رقعة دموية فوق الجافية لمنع تسرب السائل النخاعي.

أسباب صداع بعد الولادة

يحدث الصداع بعد الولادة حسب نوع الصداع كما يلي:

1. أسباب الصداع الأولي بعد الولادة

ترجع أسباب الإصابة بالصداع الأولي لما يلي:

  • تاريخ عائلي للإصابة بالصداع النصفي.
  • خلل الهرمونات.
  • فقدان الوزن الناتج عن انخفاض الهرمونات.
  • الضغط العصبي.
  • قلة النوم.
  • الجفاف.

2. أسباب الصداع الثانوي

ترجع أسباب الصداع الثانوي لما يلي:

متى يجب استشارة الطبيب؟

يعتبر الصداع بعد الولادة من الأمور الشائعة بهذه الفترة، لكن في حالة ظهور الأعراض التالية لابد من استشارة الطبيب:

  • الصداع الشديد الذي تزيد حدته بعد فترة قصيرة.
  • ظهور أعراض مصاحبة للصداع، مثل الحمى وتصلب الرقبة، والغثيان والتقيؤ، واضطرابات الرؤية ومشكلات الإدراك.
  • التأثير على جودة النوم.
  • الصداع بعد ممارسة نشاط بدني، وعند تغيير وضعية الجسم.

علاج صداع بعد الولادة

يعتمد علاج الصداع بعد الولادة على سبب الصداع، على سبيل المثال في حالة الصداع الثانوي الناتج عن مشكلة صحية، لابد من استشارة الطبيب لوصف العلاج المناسب، أما الصداع الأولي، عادة ما يزول بعد حوالي 6 أسابيع من الولادة، وفيما يلي نوضح بعض الوسائل التي تخفف من حدة الصداع مثل:

  • الحصول على القدر الكافي من النوم قدر الإمكان.
  • تناول نظام غذائي صحي.
  • شرب كمية كافية من الماء.
  • استخدام كمادات ماء باردة.
  • الراحة في غرفة هادئة ومظلمة.
  • تناول مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبية، ولا تمر بحليب الأم مثل اسيتامينوفين وإيبوبروفين.
  • تناول قدر قليل من الكافيين.
  • الاسترخاء وتقليل الضغط العصبي قدر الإمكان، من خلال المشي أو القراءة أو التحدث مع أحد المقربين.

وفي النهاية يعتبر صداع بعد الولادة من الأمور الشائعة للكثير من السيدات، لكن في حالة زيادة حدته وتأثيره على أداء المهام، لابد من استشارة الطبيب، لتشخيص سبب الصداع، ووصف العلاج المناسب.