السّيدةُ الجليلةُ حرمُ جلالةِ السُّلطان المعظم

السّيدةُ الجليلةُ حرمُ جلالةِ السُّلطان المعظم

تفضَّلت السّيدةُ الجليلةُ حرمُ جلالةِ السُّلطان المعظم ـ حفظها اللهُ ورعاها ـ صباح اليوم فقامت بزيارة إلى محافظة البريمي شملت مركز الوفاء لتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة وواحة صعراء وحصن الحلة.

السّيدةُ الجليلةُ حرمُ جلالةِ السُّلطان المعظم تزور مركز الوفاء لتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة .

وتعرّفت ـ أعزّها اللهُ ـ خلال زيارة مركز الوفاء لتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة على ما يقدّمه من خدمات تأهيليّة وعلاجيّة لمنتسبيه والمستفيدين منه، وذلك بحضور سعادة السّيد الدكتور حمد بن أحمد البوسعيدي محافظ البريمي وعددٍ من المسؤولين في المركز.

تعرّفت ـ أعزّها اللهُ ـ خلال زيارة مركز الوفاء لتأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة على ما يقدّمه من خدمات تأهيليّة.

واطّلعت السّيدةُ الجليلةُ على:

أقسام المركز وقاعاته التخصصيّة والخدمات المقدّمة للأشخاص ذوي الإعاقة من مختلف الأعمار والخطط التأهيليّة المُعدّة لتطوير مهاراتهم الذهنيّة والحركيّة واستمعت إلى شرحٍ تفصيليٍّ عن رؤية المركز والنتائج المرجوّة في دعم فئة الأشخاص ذوي الإعاقة والنهوض بهم كأفراد فاعلين ومندمجين في المجتمع.

وتحدثت السّيدةُ الجليلةُ حرمُ جلالةِ السُّلطان المعظم ـ أعزّها اللهُ ـ مع عددٍ من منتسبي المركز للتعرف على مدى استفادتهم من الخدمات المقدّمة، كما استمعت ـ أيّدها اللهُ ـ إلى التحدّيات والصعوبات التي تواجه المُستفيدين منه.

وأعربت ـ حفظها اللهُ ـ في ختام زيارتها عن شكرها البالغ وتقديرها العميق لكافة القائمين على المركز لما شاهدته من عمل دؤوب وتفانٍ في دعم هذه الفئة من المجتمع وتطويرها، راجيةً لهم النجاح والتوفيق في أداء مهمتهم الإنسانيّة الرفيعة.

فيما عبّر القائمون على مركز الوفاء عن سعادتهم الغامرة وامتنانهم الكبير للسّيدةِ الجليلةِ حرمِ جلالةِ السُّلطان المعظم ـ حفظها اللهُ ورعاها ـ لتفضّلها بهذه الزيارة الكريمة.

كما قامت السّيدةُ الجليلةُ حرمُ جلالةِ السُّلطان المعظم ـ حفظها اللهُ ورعاها ـ بزيارة إلى واحة صعراء بالبريمي، التي تضم أحد أشهر الأفلاج العُمانية المعروف بفلج الصعراني وتشرّف باستقبالها القائمون على الواحة.

السّيدةُ الجليلةُ حرمُ جلالةِ السُّلطان المعظم ـ حفظها اللهُ ورعاها ـ بزيارة إلى واحة صعراء بالبريمي.

وفي مستهلّ الزيارة شاهدت السّيدةُ الجليلةُ عرضًا مرئيًّا عن حكاية واحة صعراء وفلج الصعراني، وجهود الأهالي والجهات الحكومية ذات الصلة في إحياء الفلج بعد انقطاعٍ دام خمسة عشر عاما.

وقامت السّيدةُ الجليلةُ ـ أعزّها اللهُ ـ بجولة في الواحة للتعرّف على المناشط المختلفة التي تقدمها لزوارها من مختلف فئات المجتمع.

وفي ختام الجولة تشرّف القائمون على الواحة بتسمية إحدى أشجار الزيتون بـ (الجليلة) تكريمًا للسّيدةِ الجليلةِ لدعمها المستمر للمشروعات الأهلية.

وقد عبّرت السّيدةُ الجليلةُ عن شكرها للقائمين على الواحة متمنّيةً لهم التوفيق الدائم في خدماتهم المجتمعية.

عقب ذلك قامت السّيدةُ الجليلةُ ـ حفظها اللهُ ـ بزيارة إلى حصن الحلة بولاية البريمي واستمعت إلى شرح موجز عن محافظة البريمي وشاهدت بعض الحرف التقليدية للأسر المنتجة، ‏‎واطلعت على معرض “حكاية إنسان” وقاعة تضمّ المقتنيات الأثرية ومعرض “الفنون البصرية”.

السّيدةُ الجليلةُ ـ حفظها اللهُ ـ تشاهد بعض الحرف التقليدية للأسر المنتجة.

‏‎وقبيل انتهاء الجولة الكريمة في حصن الحلة تفضّلت السّيدةُ الجليلةُ بالتوقيع في سجل الزوار.

كما تفضَّلت السّيدةُ الجليلةُ حرمُ جلالةِ السُّلطان المعظم ـ حفظها اللهُ ورعاها ـ في ختام زيارتها إلى محافظة البريمي باستقبال نخبةٍ من نساء المحافظة.

السّيدةُ الجليلةُ حرمُ جلالةِ السُّلطان المعظم ـ حفظها اللهُ ورعاها ـ تستقبل نخبةٍ من نساء المحافظة.

المصدر: العٌمانية