سلطنة عُمان تشارك في مهرجان العمران العالمي

سلطنة عُمان تشارك في مهرجان العمران العالمي
(اخر تعديل 2024-03-14 09:43:45 )
بواسطة

تُشارك سلطنة عُمان ممثلة بوزارة الإسكان والتخطيط العمراني حاليا في فعاليات مهرجان العمران العالمي الذي يُقام في مدينة كان الفرنسية، ويختتم يوم غد الجمعة.

ويشارك في المهرجان أكثر من 6500 مستثمر وأكثر من 300 مؤسسة وشركة عالمية في مجال التطوير والتسويق العقاري من أكثر من 90 دولة.

وتستعرض وزارة الإسكان والتخطيط العمراني خلال مشاركتها في المهرجان عددًا من المشاريع المستقبلية التي تهدف إلى:

بناء مدن حديثة صديقة للإنسان بمعايير عالمية ذات نظام حياة مستدام، إلى جانب تعزيز مناخ الاستثمار في مجالي الإسكان والتخطيط العمراني من خلال تعريف كبار المسؤولين والتنفيذيين والخبراء الدوليين في مجال التطوير العقاري بالفرص الاستثمارية في سلطنة عُمان في مجالات التنمية والتطوير العقاري والمتمثلة في مشاريع المدن المستقبلية.

ويأتي في أبرز هذه المشاريع مشروع الواجهة البحرية المُطوّرة في وسط مدينة مسقط (الخوير داون تاون)، الذي تولت شركة زها حديد للهندسة المعمارية مهمة وضع تصاميمها وتمتد على مساحة 3.3 مليون متر مربع بقيمة 1.3 مليار دولار أمريكي.

ويرتكز التصميم القائم للمشروع على استدامة جودة حياة سكان المشروع وزواره، في مسعى لإعادة رسم ملامح العيش الحضري في سلطنة عُمان، لا سيما في ضوء التوقعات بزيادة عدد سكان مسقط بمقدار الضعف تقريباً، من 1.5 مليون نسمة إلى 2.7 مليون نسمة، بحلول عام 2040، ويهدف إلى تحويل المنطقة الإدارية والصناعية الحالية في مسقط إلى منطقة حضرية جديدة نابضة بالحياة.

ويضم المشروع الجديد خمس مناطق رئيسية، وهي:

مرسى السفن، والواجهة البحرية الترفيهية بما فيها من شواطئ ومنشآت رياضية، والممر المائي، والحي الثقافي، والمقر الوزاري، ويتميز بطابعه المزدهر والمستدام والمرن بيئياً، فضلاً عن مجتمعه النابض بالحياة على مدار الساعة، حيث يضم مناطق سكنية واسعة متعددة الاستخدامات تلبي احتياجات الهيئات الحكومية والشركات التجارية، إلى جانب مساحات للفنون والثقافة والترفيه.

جانب من الجلسات الحوارية.

وقال معالي الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي وزير الإسكان والتخطيط العمراني إن:

مشروع (الخوير داون تاون) سيُسهم في تحديد ملامح مسقط وعُمان بشكلٍ أوسع ليطرح وجهة جديدة تستقبل الزوار من جميع أنحاء العالم، مضيفا أن المشروع سيعمل على تحسين جودة الحياة والحفاظ على البيئة.

من جانبه، قال باولو زيلي مدير المشروع والمدير المساعد في شركة زها حديد للهندسة المعمارية إن:

مشروع الخوير سيندمج بكل سلاسة مع النسيج الحضري لمسقط، وسيكون بمثابة جسر يربط بين المناظر الطبيعية المطلة على بحر العرب وجبال الحجر المطلة على العاصمة العُمانية، مبينا أنه تم تصميم المشروع ليكون حلقة وصل بين المجتمعات المحلية والعالمية، حيث يعتمد رؤية مستدامة لمستقبل يحترم إرث مسقط التاريخي بكل تفاصيله.

واستعرضت الوزارة أيضًا:

مشروع تطوير الجبل الأخضر الذي يمزج بين المعيشة والترفيه وجذب الزوار المحليين والعالميين، ويوفر خيارات سياحية وسكنية متنوعة، كما تحافظ على قيم ومميزات المنطقة في إطار تنموي متكامل متعدد الاستخدامات، على مساحة تقدر بـ 11.5 كم، مع استيعاب 10 -15 ألف نسمة.

كما شاركت وزارة الإسكان والتخطيط العمراني في عدد من الجلسات الحوارية التي تضم متحدثين عالميين في قطاعات الاستثمار والعمران إلى جانب مشاركة المختصين من الوزارة.

جاءت أبرز هذه الجلسات جلسة بعنوان “لماذا مسقط؟”

شارك فيها معالي الدكتور خلفان بن سعيد الشعيلي – وزير الإسكان والتخطيط العمراني، سلطت الضوء على المحفزات الرئيسية للاستثمار في مسقط وأبرز ملامح التنمية والعمران خلال العشرين سنة القادمة، كما أقيمت جلسة حوارية بعنوان “المناخ والحداثة والنمو الاقتصادي” تناولت كيفية الاستفادة من المناخ الفريد الذي يتميز به الجبل الأخضر في جعله وجهة عالمية بمكونات متنوعة تمزج بين الحداثة والتطور جاذبة للاستثمار ومحفزة للاقتصاد.

المصدر: العٌمانية