المقاومة في العراق تعلن مسؤوليتها عن الهجوم على

المقاومة في العراق تعلن مسؤوليتها عن الهجوم على

أعلنت المقاومة الإسلامية بالعراق مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف القوات الأميركية في الأردن.

وقال مصدر بالمقاومة الإسلامية بالعراق إنهم “نفذوا في 100 يوم 178 هجوما بمسيرات وصواريخ على مواقع أميركية وإسرائيلية في العراق وسوريا والأراضي المحتلة”.

وأضاف المصدر أن جميع المصالح الأميركية بالمنطقة أهداف مشروعة، بسب الدعم الأميركي المتواصل للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت الفصائل العراقية في بيان لها: “استمرارًا بنهجنا في مقاومة قوات الاحتلال الأمريكي في العراق والمنطقة، وردّاً على مجازر الكيان الصهيوني بحقّ أهلنا في غزّة، هاجم مجاهدو المقاومة الإسلامية في العراق فجر اليوم الأحد بواسطة الطائرات المسيّرة، أربع قواعد للأعداء، ثلاث منها في سوريا، وهنّ (قاعدة الشدادي، قاعدة الركبان، وقاعدة التنف)، و الرابعة داخل أراضينا الفلسطينية المحتلة وهي منشأة زفولون البحرية”.

قاعدة التنف العسكرية
قاعدة البرج 22 الأميركية في الأردن تعرضت لهجوم بطائرة مسيرة

وقالت كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي إن الهجوم على قواتنا في شمال شرق الأردن نفذته جماعات مسلحة مدعومة من إيران.

وأضافت هاريس أن واشنطن ستواصل محاربة الإرهاب، وستحاسب جميع المسؤولين عن الهجوم على قواتنا بشمال شرق الأردن، والذي تسبب في مقتل 3 جنود.

من جهته، قال الرئيس جو بايدن إن الهجوم على القوات الأميركية الذي أسفر عن مقتل 3 عسكريين نفذته جماعات متشددة مدعومة من إيران تعمل بسوريا والعراق.

وأضاف بايدن “سنحاسب كل المسؤولين عن الهجوم الذي استهدف قواتنا في الوقت المناسب وبالطريقة التي نختارها، وسنحافظ على الالتزام المقدس تجاه عائلات الضحايا وبمكافحة الإرهاب”.

وقال البنتاغون إن “ما تعرضت له قواتنا في الأردن تصعيد خطير”.