المتحف الوطني يستضيف جلسة نقاشية عن مستقبل

المتحف الوطني يستضيف جلسة نقاشية عن مستقبل
(اخر تعديل 2024-03-05 20:07:46 )
بواسطة

أقيمت اليوم بالمتحف الوطني جلسة نقاشية عن مستقبل التصميم الإيطالي تحت شعار “قيمة التصنيع: الشمولية والابتكار والاستدامة”، وذلك في إطار الاحتفاء بيوم التصميم الإيطالي في نسخته الثامنة، وتعزيز التعاون العُماني الإيطالي.

شارك في الجلسة التي نظّمها المتحف الوطني بالتعاون مع السفارة الإيطالية بمسقط:

  • البروفيسورة ألبا كابيلييري، سفيرة التصميم لسلطنة عُمان ورئيسة قسم التصميم في جامعة البوليتكنيك في ميلانو.
  • الدكتورة منى إسماعيل عميدة الكلية العلمية للتصميم.
  • أحمد بن محمد العامري مسؤول المبيعات في شركة عنصر للتكنولوجيا.
  • هزار الزدجالي المؤسس والمدير التنفيذي لبوتيك مسقط.

وبحضور أكثر من 100 ضيف من رواد الأعمال وعشاق الموضة والتصميم والمهتمين من المجتمع العُماني والإيطالي.

تناولت الجلسة..

موضوع الدور الاستراتيجي للتصميم كحلقة وصل بين الماضي والمستقبل، والحرف التقليدية وتقدم الابتكار، انطلاقا من دروس أساتذة التصميم الإيطالي، كما تطرقت إلى كيفية امتلاك كل من سلطنة عُمان والجمهورية الإيطالية هويةً دولية مع الحفاظ على الأصالة.

جانب من الجلسة النقاشية.

وعن أهمية فعالية يوم التصميم الإيطالي؛ قال سعادة بييرلويجي ديليا، سفير الجمهورية الإيطالية المعتمد لدى سلطنة عُمان:

“هذا الحدث يعد بمثابة احتفال بجودة التصميم الإيطالي، وفي الوقت نفسه، فرصةً لتعزيز التعاون العُماني الإيطالي في قطاع التصميم والترويج للتعاون وفرص العمل من أجل المنفعة المتبادلة لصناعاتنا واقتصاداتنا الإبداعية”.

من جانبها قالت البروفيسورة ألبا كابيلييري:

“يعد يوم التصميم الإيطالي حدثًا ذا أهمية دولية كبيرة؛ لأنه يُعد فرصة لتعزيز الدور الاستراتيجي للتصميم الإيطالي كقوة دافعة للابتكار وترجمة لفكرة المعاصرة التي تبدأ من التراث، حيث لا يمكن أن يكون هناك مستقبل دون النظر إلى الماضي، ليس فقط من حيث المواد والتصنيع ولكن أيضًا من حيث الأشكال والإلهام”.

وأضافت:

تتمتع سلطنة عُمان بصناعات تاريخية قيمة وثقافة حرفية عميقة الجذور، والتصميم الإيطالي قادر على تعزيز الالتقاء بين ثقافات وصناعات البلدين”.

المصدر: العٌمانية