الملتقى الأول للمشاريع الإنمائية يستعرض

الملتقى الأول للمشاريع الإنمائية يستعرض
(اخر تعديل 2024-05-13 15:08:35 )
بواسطة

استعرض الملتقى الأول للمشاريع الإنمائية الذي نظمته الأمانة العامة لمجلس المناقصات اليوم بمسقط، أهمية تعزيز تكافؤ الفرص وشفافية الطرح وتقديم البيانات والمعلومات الأساسية للمشاريع التنموية والخدمية التي ستطرح خلال العام الجاري.

سعادة المهندس بدر بن سالم المعمري.

وأوضح سعادة المهندس بدر بن سالم المعمري الأمين العام لمجلس المناقصات أن:

الملتقى يعزز تمكين الشركات لتحقيق الإنجاز والمدة والتنفيذ المحدد للمشاريع الإنمائية التي ستطرح خلال الأشهر المقبلة، مشيرًا إلى أن قيمة المناقصات التي تم طرحها وإسنادها في عام 2023م بلغت مليار ريال عُماني.

وأضاف سعادته أن:

الملتقى يعد فرصة لإعطاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والموردين التخطيط الكافي للمنافسة في المشاريع، حيث عملت الأمانة العامة لمجلس المناقصات على تقديم العديد من التسهيلات للشركات، منها 4 مبادرات تم إقرارها لتسهيل التناقص للشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات المحلية والإعفاء من رسوم التسجيل لها وتقديم أسعار رمزية لمستندات المناقصات مع إعفاء عن التأمين للمناقصات.

من جانبه قال عبد الله بن حميد الحبسي رئيس مكتب متابعة المشاريع بالأمانة العامة لمجلس المناقصات:

إن الملتقى استهدف مختلف الشركات العاملة في مجالات المقاولات العمرانية والموانئ والطرق والسدود والخدمات والتوريد والصيانة وغيرها، ويتيح لها الفرص للمنافسة والشراكة ومعرفة التوجهات الحالية والمستقبلية للمشاريع الحكومية.

من جهته أشار المهندس سعيد بن حمد العامري المدير العام للمناقصات إلى أن:

الملتقى هدف إلى إشراك الشركات المحلية والمجتمع المحلي بالمشاريع الإنمائية المعتمدة في الخطة وقيد الإعداد النهائي للطرح؛ لتعزيز مبدأ الشفافية وتعريف الشركات المحلية والدولية والمؤسسات الصغيرة المتوسطة بما يخص المناقصات والمشتريات والجوانب المتعلقة بها.

استعراض أهم المشاريع المستهدفة للطرح خلال الربع الثاني من العام الجاري.

وشهد الملتقى استعراض أهم المشاريع المستهدفة للطرح خلال الربع الثاني من العام الجاري، منها:

مناقصة تفعيل بوابة نزوى، وإنشاء ميدان الداخلية “بوليفارد الداخلية” بالشراكة مع برنامج تنمية المحافظات، ورصف عدد من الطرق الداخلية في كل من ولايات نزوى ومنح والجبل الأخضر وبدبد وأدم، مع استهداف طرح مناقصات توريد الأسفلت الجاهز لمعالجة الطرق المرصوفة بولايات محافظة الداخلية.

كما استعرض طرح تنفيذ طريق مزدوج بولاية دبا بمحافظة مسندم بطول 4.5 كيلومتر (مرحلة أولى)، والعمل على مشروع إنشاء مكتب وسكن والي سدح بمحافظة ظفار، وطرح تطوير السوق المركزي وإنشاء الحديقة المستدامة وحديقة الصحراء في محافظة البريمي، مع العمل على طرح مناقصة تطوير مستشفى البريمي (المرحلة الثانية)، وطرح استبدال وتزيين أعمدة الإنارة في محافظة البريمي، مع إنشاء واحة محضة، وطرح مشروع تطوير واجهة هيماء بالشراكة مع برنامج تنمية المحافظات، ومناقصة تصميم ازدواجية النبع ـ سمد ـ المضيبي ـ سناو بالإضافة إلى تطوير الحي التجاري بمنطقة البداية بمحافظة شمال الباطنة ورصف الطرق الداخلية بالمحافظة بطول 150 كيلومترًا، وغيرها من المشاريع التنموية والتطويرية في مختلف المحافظات.

وتطرق الملتقى إلى المناقطات المستهدفة في الربع الثالث من العام الجاري، منها تصميم طريق نزوى – بهلاء مرفع دارس- جبرين، واستكمال الأعمال المتبقية من مشروع طريق سناو – محوت – الدقم (الجزء الأول)، ومناقصة ازدواجية طريق البريمي/ محضة المرحلة الأولى (11 كيلومترًا)، ورصف الطرق الداخلية في كل من ولايات سمائل، والحمراء، وإزكي وبهلاء، ومناقصة شراء موازين للشاحنات، ومناقصة تنظيم خدمات النقل العام وطرح مناقصة صيانة قاعتين متعددتي الأغراض في ولايتي بهلاء والحمراء، مع طرح تطوير المسالخ البلدية في ولايات محافظة ظفار ومشروع تعزيز شبكة الطرق بظفار، مع استكمال مشروع ممشى دربات (المرحلة الثانية).

كما تطرق إلى الأعمال والمناقصات التي سيتم طرحها في الربع الرابع من العام الجاري تشمل مناقصة الأعمال المتبقية لمشروع ازدواجية طريق أدم – ثمريت، وتطوير المنطقة التجارية بولاية بهلاء، وإنشاء مبنى جديد يضم المحكمة الابتدائية ودائرة الكاتب بالعدل في ولاية سمائل ومبنى خدمات المراجعين بمجمع المحاكم بولاية صلالة، ومناقصة مشروع تصميم إعادة بناء مبنى إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظات جنوب الشرقية وشمال الشرقية والظاهرة والبريمي وغيرها من المشاريع الحيوية والخدمية.

جانب من الحضور.

وذكر الملتقى أن:

جميع المناقصات والمشتريات يتم طرحها عن طريق برنامج التناقص الإلكتروني “إسناد”، حيث بلغ عدد المناقصات والمشتريات المطروحة في النظام خلال الربع الأول من العام الجاري 3578 مناقصة، وذلك للشركات المصنفة والمسجلة في الأمانة العامة لمجلس المناقصات وفق تصنيف وتسجيل الشركات.

المصدر: العٌمانية