ندوة الأسرة وبناء القيم توصي بإصدار وثيقة وطنية

ندوة الأسرة وبناء القيم توصي بإصدار وثيقة وطنية

أوصت ندوة “الأسرة وبناء القيم.. الفرص والتحدّيات”، التي نظمتها مؤسسة الإمام جابر بن زيد الوقفية في ختام أعمالها اليوم، بإصدار وثيقة وطنية تحمل عنوان “ميثاق الأسرة” تتضمن أهم الأسس والقيم والمبادئ التي تعني الأسرة وتحفظ هويتها وتهيؤها لتحمل الواجبات والقيام بأدوارها الإيمانية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

كما أوصت الندوة التي أُقيمت على:

مدى ثلاثة أيام بإنشاء مركز حكومي أهلي للإرشاد الأسري والقيادة التربوية (غير ربحي) مهمته الأولى إقامة البرامج التدريبية العملية للشباب المقبلين على الزواج بطرق تناسب العصر والواقع منطلقًا من أسس الدين الحنيف والقيم الأصيلة.

أكّدت الندوة على توجيه المناهج التعليمية وتزويدها بالمهارات التربوية والعملية.

ودعت الندوة إلى معالجة الظواهر التي جعلت مشروع الزواج ذا كلفة عالية ترهق كاهل الزوجين وتسير بهما إلى البدء في مشروع الزواج بديون مرهقة بل تؤخر مشروع الزواج من أساسه، وقد تكون سببا أصيلا في حدوث إشكالات تزعج مسيرتهما في الحياة الأسرية، وهذه المعالجة لابد أن تَسن لها الجهات المختصة قوانين لضبطها.

وأكّدت الندوة على توجيه المناهج التعليمية وتزويدها بالمهارات التربوية والعملية المناسبة لكل فئة تعليمية واللصيقة بقيم الأسرة المسلمة ابتداءً بمرحلة ما قبل المدرسة مرورًا بالمراحل الدراسية وانتهاء بالمراحل الجامعية وما بعدها؛ ما يكون له أثره البالغ في حفظ منظومة القيم المثلى في المجتمع ويصونها من أيّ دخيل.

جانب من الحضور.

واشتملت الندوة على:

11 جلسة ضمن 3 محاور رئيسة وهي: الأسرة فكرًا وأخلاقًا، وواقع الأسرة الاجتماعي، والأسرة في العالم الرقمي، بمشاركة عدد من الأكاديميين والمختصين من داخل سلطنة عُمان وخارجها.

وهدفت ندوة “الأسرة وبناء القيم.. الفرص والتحدّيات” إلى:

نشر الوعي بأهم تحدّيات العولمة وتأثيرها على الأسرة وتحصين النشء فكريًّا ومعرفيًّا بالمبادئ والقيم الأصيلة والتصدي للأفكار الدخيلة من أجل حماية الأسر والمجتمعات.

المصدر: العٌمانية