المؤتمر الخليجي الـ (11) لتطوير إنتاجية الكوادر

المؤتمر الخليجي الـ (11) لتطوير إنتاجية الكوادر

أوصى المؤتمر الخليجي الـ (11) لتطوير إنتاجية الكوادر البشرية بصلالة بأن يكون الاندماج وإعادة الهيكلة بشكل استراتيجي تراعى فيه الجوانب القانونية والموارد البشرية، والأهداف التجارية والوطنية المرتبطة برؤية “عُمان 2040”.

جاء ذلك خلال اختتام أعمال المؤتمر اليوم بمحافظة ظفار الذي نظمته وزارة العمل بالتعاون مع شركة الأصايل للمؤتمرات بصلالة تحت شعار “تعزيز الاندماج والانسجام الوظيفي لزيادة الإنتاجية” واستمر يومين.

أعمال المؤتمر الخليجي الـ (11)

ومن بين التوصيات التي خرج بها المؤتمر:

  • التأكيد على أهمية وضع نموذج مدروس ومتقن يمكن أن يتبع في حال إعادة الهيكلة.
  • تعزيز الانسجام الوظيفي، إلى جانب التركيز على التواصل والاتصال بشكل عمودي وأفقي مع جميع الموظفين والعاملين في المؤسسة، قبل وأثناء وبعد الهيكلة، مع ضرورة إسناد المهمة لمتخصصين في هذا الشأن.
  • وقد شهد اليوم الختامي للمنتدى..

    تقديم جلستين نقاشيتين، تناولت الأولى محور القيادة التحويلية وإدارة التغيير بعد دمج المؤسسات، وتطرقت إلى تجربة شركة نماء لخدمات ظفار، وتحديد الاحتياجات التدريبية بعد هيكلة المؤسسات، بالإضافة إلى كيفية معالجة الاحتراق الوظيفي لزيادة الإنتاجية.

    وناقشت الجلسة الثانية:

    محور التدوير الوظيفي، وإدارة الأداء، ومحور الاندماج والانسجام الوظيفي وأثره على زيادة الإنتاجية في القطاع الحكومي، بالإضافة إلى تنفيذ حلقة عمل مكثفة بعنوان “أفضل الطرق في تحديد الاحتياجات التدريبية”.

    كما شهد اليوم الختام للمؤتمر تنظيم جلسة حوارية بعنوان “تجربة سلطنة عُمان في تعزيز الاندماج الوظيفي وبناء بيئة عمل متكاملة ومبتكرة” .

    جانب من أعمال المؤتمر الخليجي الـ (11).

    يذكر أن:

    أعمال المؤتمر الخليجي الـ (11) لتطوير إنتاجية الكوادر البشرية ركزت على أربعة محاور أساسية شملت: الإنسان والمجتمع، والاقتصاد والتنمية، إلى جانب الحوكمة والأداء المؤسسي، والبيئة المستدامة.

    المصدر: العٌمانية