منذ 7 أكتوبر.. ارتفاع عدد المعتقلين الفلسطينين

منذ 7 أكتوبر.. ارتفاع عدد المعتقلين الفلسطينين

قالت هيئتان فلسطينيتان إن عدد المعتقلين في الضفة الغربية وحدها ارتفع إلى 5835 منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، تاريخ عملية طوفان الأقصى، وذلك وسط عمليات تخريب وتدمير واسعة.

وأشارت..

هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية (حكومية) ونادي الأسير (أهلي) في بيان مشترك إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت منذ مساء الجمعة وحتى صباح السبت الماضيين 15 مواطنا على الأقل من الضفة، بينهم عدد من أفراد عائلات شهداء الخليل الذين استشهدوا يوم الجمعة الماضي.

ويوم الجمعة، أعلن الجيش الإسرائيلي قتل 3 فلسطينيين قال إنهم حاولوا التسلل إلى مستوطنة “أدورا” غربي” الخليل، تبين لاحقا أنهم من بلدة إذنا غربي المدينة.

وأوضحت المؤسستان أن..

“الحصيلة تشمل من جرى اعتقالهم من المنازل، وعبر الحواجز العسكرية، ومن اضطروا لتسليم أنفسهم تحت الضغط، ومن احتجزوا رهائن”.

ووفق الهيئة والنادي..

تركزت عمليات الاعتقال في الخليل وبيت لحم (جنوب) وجنين (شمال) و”رافقها عمليات اقتحام وتنكيل واسعة، إلى جانب عمليات التخريب والتدمير في منازل المواطنين، والضرب المبرح بحق المعتقلين وعائلاتهم”.

ووفق البيان فإن..

حملات الاعتقال “تصاعدت بشكل غير مسبوق بعد السابع من أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، ليس من حيث مستوى أعداد المعتقلين فقط، وإنما من حيث مستوى الجرائم التي ارتكبتها، إلى جانب الاقتحامات لمنازل أهالي المعتقلين، التي يرافقها عمليات تخريب وتدمير واسعة”.

وفي تقريرها السنوي..

أشارت مؤسسات شؤون الأسرى إلى أن العدد الإجمالي للفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية حتى نهاية ديسمبر 2023، بلغ نحو 8800، بينهم أكثر من 80 أسيرة.

ومنذ اندلاع الحرب المدمرة على قطاع غزة في 7 أكتوبر الفائت، كثّف الجيش الإسرائيلي عملياته العسكرية بالضفة الغربية، وزاد من وتيرة الاقتحامات والمداهمات للمدن والبلدات والمخيمات، مخلّفا 347 شهيدا حتى أمس السبت.

وخلّفت الحرب المدمرة على غزة..

حتى السبت الماضي 23 ألفا و843 شهيدا، و60 ألفا و317 مصابا، و”دمارا هائلا في البنية التحتية، وكارثة إنسانية غير مسبوقة”، وفقا لسلطات القطاع والأمم المتحدة.