ضربت والدها بالحذاء وبرأتها المحكمة.. قضية أبكت

ضربت والدها بالحذاء وبرأتها المحكمة.. قضية أبكت

في مشهد إنساني أبكى الحاضرين أمام محكمة إمبابة في مصر، قضت محكمة جنح إمبابة بقبول معارضة فتاة على حكم حبسها 6 أشهر بتهمة الاعتداء على والدها بالضرب بالحذاء، والحكم ببراءتها، بعد ترجي الأب للقاضي بالعفو عنها، خوفاً من ضياع مستقبلها.

البداية كانت عندما تلقت مباحث قسم شرطة إمبابة، بلاغًا من ربة منزل تتهم شقيقتها الصغرى بالتعدي على والدها المسن بالحذاء والصفع على وجهه وسبه وقذفه بألفاظ نابية أمام الجيران وإساءة معاملتها له، وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمة المذكورة وإحالتها إلي النيابة العامة للتحقيق.

وأمام النيابة، قالت المتهمة، إن أحد الجيران اشتكى لها والدها أنه يتشاجر معه ويشتمه فقامت بمعاتبة والدها وضربه لتأديبه ومنعه من تكرار أفعاله.

“تضربي أبوكي بالجزمة يا سناء”

واستكملت الابنة الكبرى في محضرها: آخر هذه التجاوزات في حق الأب المسن أن الابنة الصغرى- 23 سنة- اعتدت عليه بالضرب بحذاء بزعم أنها تؤدبه بسبب تعديه بالشتم على أحد الجيران، وطلبت الابنة الكبرى من القضاء الاقتصاص لوالدها.

وخلال التحقيقات، شهد الجيران بصحة الواقعة أمام النيابة، واعتداء المتهمة على والدها بــ “الحذاء” بعدما سمعوه يردد “كده برضه تضربي أبوكي بالجزمة يا سناء”.

وقررت النيابة إحالة المتهمة للمحاكمة، والتي أصدرت حكما بحبس المتهمة غيابيًا 6 شهور.

“الأب تنازل”

وعندما علم الأب بقرار حبس نجلته، ذهب للمحكمة خلال جلسة المعارضة يترجى القاضي بتبرئة نجلته، وأنه متنازل عن حقه في تعديها عليه بالضرب، وأنكر كل الاتهامات الموجهة لنجلته في التحقيقات.

وقال الأب: “دا طيش شباب وأنا مسامحها على كل حاجة، بس والنبي متحبسهاش مستقبلها هيضيع”.

وعندما سأل القاضي الابنة المتهمة قالت: “أبويا دا أعظم راجل في الدنيا، أنا ظلمته كتير، وجيت عليه كتير أوي، هو عمره ما زعل حد فينا ولا بخل علينا بحاجة من يوم أمي ما ماتت، أنا اللي بنت وحشة وأستاهل أي حاجة تحصل لي، أنا مش مسامحة نفسي”.

وأثبتت المحكمة تنازل الأب، كما تنازلت الابنة الكبرى عن المحضر، وقضت المحكمة بقبول المعارضة والقضاء ببراءة المتهمة.