“اللعب الخشن”.. نشاط صحي وفوائد تضمن تطوير

“اللعب الخشن”.. نشاط صحي وفوائد تضمن تطوير
(اخر تعديل 2024-05-12 15:21:55 )
بواسطة

عراك بالوسائد أو شقلبات أو حتى جلسة من المصارعة الخفيفة، كل هذه الألعاب غالبا ما يصاحبها نوبة عالية من ضحك وقهقهات الأطفال الذين يستمتعون بين حين وآخر بتلك النوعية من الأنشطة مع آبائهم.

ولكن قد يساور بعض الآباء والأمهات مخاوف من أن هذا الشكل من اللعب العنيف قد يؤذي صغارهم أو يعرضهم لمشكلات جسدية أو سلوكية، فما هو المعيار الذي يضمن سلامة واستمتاع الطفل؟

فوائد اللعب العنيف

من منا لا يقدّر سلامة الأطفال ويضعها المعيار الأول للعب في المقام الأول؟ ومع ذلك، يتضح أن اللعب الخشن أو الذي يتمتع ببعض “العنف الآمن” له العديد من الفوائد الحقيقية في حياة الأطفال.

Grandfather and grandson having fun at home
اللعب الخشن يؤدي إلى إطلاق مواد كيميائية مسؤولة عن تغذية مناطق الدماغ المتعلقة بالذاكرة واللغة والمنطق

فقد ألقى الباحثون نظرة علمية على تأثير الخشونة وما سموه بـ”العنف الآمن” في اللعب مع الأطفال الصغار في مراحل عمرية مختلفة، ووجدوا أنه:

يجعل الأطفال أكثر ذكاءً

من الناحية الفنية، يؤدي اللعب الخشن إلى إطلاق مواد كيميائية مسؤولة عن تغذية مناطق الدماغ المتعلقة بالذاكرة واللغة والمنطق، وهو ما يسهم بصورة غير مباشرة في تعزيز نمو الخلايا العصبية.

يساعد على بناء المهارات الاجتماعية

كما يساعد اللعب الخشن الأطفال على اكتساب ضبط النفس ويصبحون أكثر ثقة عاطفيا في الأقرباء منهم. ومن خلال الخشونة، يتعلم الأطفال قراءة مشاعر الآخرين، وكذلك التحكم في عواطفهم.

وبالرغم من الاعتقاد أن الأطفال الذين يعانون من سلوكيات عدوانية يتصرفون بهذه الطريقة لأنهم يقلّدون سلوكا عدوانيا شاهدوه لدى الآخرين. تظهر الأبحاث الحديثة أن العدوان يظهر بشكل تلقائي فطري عند الأطفال، لكنه يبدأ في الانخفاض عندما يتعلم الأطفال التعبير عن مشاعرهم بشكل مناسب، وبالتالي يكون هذا السلوك بمثابة تعبير عن مشاعرهم بشكل فعّال وصحي.

Father and son playing with cardboard swords in front of farmhouse
اللعب الخشن يساعد الأطفال على اكتساب ضبط النفس ويصبحون أكثر ثقة عاطفيا في الأقرباء منهم

تعزيز اللياقة البدنية والشعور بالحرية

اللعب بخشونة قد يحسِّن أيضا من مستوى اللياقة البدنية عند الصغار، فاللعب الخشن لا يقتصر فقط على من لديه أكبر قوة، ومن يمكنه تثبيت الآخر بشكل أسرع عند لعبة العراك بين الأبوين من جهة والأطفال من جهة أخرى، بل يتضمن تحسين اللياقة البدنية لدى الصغار أيضًا من ناحية التعلم الحركي المعقد، والتركيز والتنسيق، ولياقة القلب والأوعية الدموية.

وقد يكون اللعب الخشن بمثابة تمرين رياضي يقوم الطفل بممارسته دوريا، مما يسهم في تعزيز صحته البدنية والنفسية بسبب تفريغ الطاقة وتقليل التوتر واللعب بحرية.

اللعب الخشن حسب الفئة العمرية

يستمتع الأطفال من مختلف الأعمار باللعب بشكل خشن، سواء كان ذلك فيما بينهم أو مع الوالدين. ويكون ذلك من خلال العراك الآمن، والرقص أو القفز أو رفع الطفل في الهواء، أو شقلبته على الفراش و”زغزغته” (الدغدغة) بمختلف الصور المعتادة الأخرى.

وفي مرحلة سن الرضع، يستمتع الطفل بالحركة المثيرة والمفاجئة، طالما أنه يشعر بالأمان. فيحب مثلا أن يقفز على ركبتي والديه أو أن يُرفع في الهواء. وهنا يجب أن يكون الأبوان لطيفين مع الأطفال الصغار لتجنب أي إصابة.

لاحقا، يحب الأطفال الصغار في طفولتهم المبكرة وخلال سنوات عمرهم الأولى لعب المطاردة أو اللعب بالدمى، والدوران والرقص، والعراك بالوسائد و”الزغزغة”. ويعمل هذا النوع من اللعب النشط بشكل أفضل عندما يكون الأطفال يقظين تماما ولا يُتوقع منهم الذهاب للنوم قريبا.

أما الأطفال في سن المدرسة الابتدائية، فهم عادة ما يكونون الأكثر عنفا وحبا للعب الخشن، خاصة مع أصدقائهم. لذلك غالبا ما يستمتعون بالمصارعة الآمنة على الأسطح الطرية مثل الأسرّة، حيث يمكنهم السقوط أو التدحرج بأريحية.

Boys rough housing on sofa
اللعب بخشونة قد يحسّن أيضا مستوى اللياقة البدنية عند الصغار

محاذير اللعب بعنف لسلامة طفلك

الرضع، والأطفال الصغار خاصة معرضون للإصابة، لأن رؤوسهم أكبر من بقية أجسادهم، وعضلات رقبتهم ضعيفة، مما يجعل من الصعب عليهم دعم رؤوسهم.

إضافة لذلك، قد تكون جمجمة الطفل غير الناضجة أرق وأوعيته الدموية أكثر عرضة للتمزق من تلك الموجودة لدى الأطفال الأكبر سنا والبالغين.

ومع أن الآباء والأمهات لديهم طرق مختلفة للتواصل واللعب مع أطفالهم ولكن إذا ما رغبوا في ملاعبة صغيرهم بشكل عنيف، فيجب مراعاة ما يلي:

لا تهز الطفل بقوة أبدا:

هز الطفل بقوة يمكن أن يسبب إصابات خطيرة ويؤدي إلى حالة تعرف باسم صدمة الرأس المسيئة (AHT) أو متلازمة الرضيع المهزوز التي قد تفضي إلى إعاقات خطيرة للعين والأذن والدماغ، أو حتى نزيف المخ والموت.

في المقابل قم بهز طفلك بلطف على ساقك، أو على أرجوحة، أو حركه بين ذراعيك بلطف.

لا ترمِ طفلك عاليا في الهواء،

وبشكل خاص إذا كان عمره أقل من عامين. ومن الأفضل بدلا من ذلك رفعه بلطف وأمان وتحريكه في الهواء ببطء. أو يمكنك أرجحته بلطف من جانب إلى آخر.

لا ترفع طفلك أبدا من ذراعيه:

خلال الأشهر القليلة الأولى، يجب رفع طفلك بلطف ووضع رقبته ورأسه في راحة يديك. وبمجرد أن يتمكن من الجلوس والوقوف، يمكن حمله بوضع يديك تحت إبطيه. أما إذا قمت بسحب طفلك للأعلى أو أرجحته من ذراعيه أثناء اللعب، فقد يؤدي ذلك لخلع مفاصل الكتف الحساسة.

وفي أعمار متقدمة نسبيا، مثل عمر 3 سنوات أو أكثر، من المهم التحدث مع الأطفال حول معايير وقوانين اللعب الخشن، خاصة فيما بينهم، لضمان استمتاع آمن وممتع للجميع.

إذ عادة ما يبتسم الأطفال ويضحكون في اللعب العنيف بشكل آمن، وتظهر عليهم الإثارة والمتعة والحماسة، ولا يتعرض أحد للمضايقة أو الأذى، أما إذا ظهر على أي طفل ملامح عبوس أو بكاء أو خوف أو غضب، فهذا ليس لعبا وقد تجاوز الأطفال حدودهم.

ومن المهم الانتباه إلى أن اللعب الخشن قد يؤدي في بعض الأحيان لعراك حقيقي، لذا يجب على الوالدين وضع بعض القواعد حول ما هو مقبول وما هو غير مقبول أثناء اللعب للحفاظ على سلامة الجميع.