بخلاف نزلات البرد.. 10 مشكلات صحية قد تسبب

بخلاف نزلات البرد.. 10 مشكلات صحية قد تسبب

يشعر الكثير من الأشخاص بألم وتكسير في الجسم في بعض الأحيان، وقد يكون هذا الألم خفيفًا أو شديدًا، وينتشر في جميع أنحاء الجسم أو في منطقة معينة فقط، ويمكن أن يكون هذا الألم ناتجًا عن مجموعة متنوعة من المشكلات الصحية البسيطة أو المزمنة.

“التأمل” يستعرض في التقرير التالي، المشكلات الصحية التي تسبب تكسير الجسم، وفقًا لـ “Very well health”.

أسباب تكسير الجسم

قد يحدث تكسير الجسم نتيجة مشكلات صحية بسيطة أو مزمنة أو نتيجة التقدم في العمر، ومن أبرزها ما يلي:

المشكلات الصحية البسيطة

نزلات البرد والإنفلونزا: يمكن أن تسبب نزلات البرد والإنفلونزا مجموعة متنوعة من الأعراض، بما في ذلك الحمى والصداع وآلام الجسم.

برد العظام: هو عدوى فيروسية تصيب المفاصل والعضلات، وتسبب ألمًا وتورمًا في المفاصل، بالإضافة إلى أعراض نزلات البرد الشائعة.

الإصابة: يمكن أن تسبب الإصابة، مثل الالتواء أو الكدمة، ألمًا وتورمًا في المنطقة المصابة.

الإجهاد البدني: يمكن أن يؤدي الإجهاد البدني المفرط، مثل ممارسة الرياضة الشاقة أو رفع الأثقال الثقيلة، إلى ألم في العضلات.

نقص الكالسيوم أو فيتامين د: يمكن أن يؤدي نقص الكالسيوم أو فيتامين د إلى ضعف العظام وزيادة خطر الإصابة بكسور العظام، مما قد يؤدي إلى ألم في الجسم.

المشكلات الصحية المزمنة

التهاب المفاصل: هو حالة تتسبب في التهاب المفاصل وتلفها، مما قد يؤدي إلى ألم وتورم في المفاصل.

هشاشة العظام: هي حالة تتسبب في ضعف العظام وزيادة خطر الإصابة بكسور العظام، مما قد يؤدي إلى ألم في الجسم.

أمراض المناعة الذاتية: هي أمراض تهاجم فيها خلايا الجسم نفسها، مما قد يؤدي إلى التهاب وألم في الجسم.

السرطان: يمكن أن يسبب السرطان ألمًا في الجسم بسبب انتشاره إلى العظام أو العضلات أو الأنسجة الأخرى.

الأمراض المعدية: يمكن أن تسبب بعض الأمراض المعدية، مثل التهاب السحايا أو التهاب الغشاء المحيط بالقلب، ألمًا في الجسم.

الألم العضلي الليفي: هو حالة تتسبب في ألم وتيبس في العضلات، وغالبًا ما يصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا.

المشكلات الصحية المرتبطة بالعمر

التهاب المفاصل الروماتويدي: هو مرض مناعي ذاتي يهاجم المفاصل، وغالبًا ما يصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.

هشاشة العظام: هي حالة تتسبب في ضعف العظام وزيادة خطر الإصابة بكسور العظام، وغالبًا ما تصيب النساء بعد انقطاع الطمث.

كيفية تشخيص المشكلات الصحية التي تسبب تكسير الجسم

يعتمد تشخيص المشكلات الصحية التي تسبب تكسير الجسم على مجموعة من العوامل، بما في ذلك:

التاريخ الطبي: سيسأل الطبيب عن التاريخ الطبي، بما في ذلك أي إصابات أو أمراض مزمنة لديك.

الفحص البدني: سيفحص الطبيب أجزاء الجسم بحثًا عن أي علامات أو أعراض للمشكلات الصحية التي تسبب تكسير الجسم.

الفحوصات المعملية: قد يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات المعملية، مثل تحليل الدم أو تحليل البول، لتحديد السبب المحتمل للألم.

الفحوصات التصويرية: قد يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات التصويرية، مثل الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي، للحصول على صورة أفضل للعظام أو المفاصل أو الأنسجة الأخرى التي قد تكون مسببة للألم.

علاج المشكلات الصحية التي تسبب تكسير الجسم

يعتمد علاج المشكلات الصحية التي تسبب تكسير الجسم على السبب الأساسي للألم. في بعض الحالات، قد يكون من الممكن علاج الألم باستخدام الأدوية أو العلاج الطبيعي أو الجراحة.

فيما يلي بعض النصائح العامة التي يمكن أن تساعد في تخفيف ألم تكسير الجسم:

الراحة: يمكن أن يساعد الحصول على قسط كافٍ من الراحة في تقليل الالتهاب والألم.

الكمادات الباردة أو الساخنة: يمكن أن تساعد الكمادات الباردة أو الساخنة في تقليل الألم والتورم.

الأدوية المضادة للالتهابات: يمكن أن تساعد الأدوية المضادة للالتهابات، مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين، في تخفيف الألم والالتهاب.

العلاج الطبيعي: يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي في تقوية العضلات والمفاصل وتقليل الألم.