تنظيم محاضرة ” التراث المائي بين سلطنة عُمان

تنظيم محاضرة ” التراث المائي بين سلطنة عُمان
(اخر تعديل 2024-03-19 12:07:59 )
بواسطة

نظّم المتحف الوطني اليوم محاضرة بعنوان ” التراث المائي بين سلطنة عُمان واليمن والمغرب: ملامح من التشابه والاختلاف”، قدمها الدكتور يحيى لطف عبدالله العبالي، باحث أكاديمي بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالمملكة المغربية وأستاذ مساعد للتراث الثقافي بجامعة حجة بالجمهورية اليمنية.

تناولت المحاضرة..

التراث المائي بين سلطنة عُمان واليمن والمغرب بشكل عام ، وركزت على الأفلاج العُمانية والكظائم اليمنية والخطارات المغربية وأهم ما يميزها من خصائص تقنية وطبيعية وثقافية ودورها في قيام المجتمعات الإنسانية، بالإضافة إلى التحديات التي تواجهها والسبل الكفيلة من أجل الحفاظ عليها، وأوجه التشابه والاختلاف الجغرافي.

تجدر الإشارة إلى أن:

“الخطارات” أحد أعرق أنظمة السقي التقليدية تتركز في المناطق الجنوبية الشرقية من المغرب، وتعتمد على قنوات مائية باطنية تحت الأرض لجلب المياه من المرتفعات وسقي الأراضي السفلى بالاعتماد على قانون الجاذبية.

أما “الكظائم”، فهي:

طريقة تستغل فيها المياه للري وتعتمد أساسا على شبكة من القنوات تحفر تحت الأرض في باطن الأودية باتجاه خط مستقيم وأفقي، وتتصل ببعضها البعض بشكل منفتح في حافتها، ومنسابة نحو الأسفل حتى تصل إلى الأرضية الصلبة، وعادة ما تركزت هذه “الكظائم” في منطقة حوض صنعاء.

يأتي تنظيم هذه المحاضرة في:

إطار التعاون الثقافي الثنائي بين سلطنة عُمان ممثلا بالمتحف الوطني والمملكة المغربية الشقيقة ممثلا بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث.

المصدر: العٌمانية