افتتاح مهرجان “سينيمانا” الدولي في نسخته الخامسة

افتتاح مهرجان “سينيمانا” الدولي في نسخته الخامسة

افتُتح اليوم في نادي خصب الرياضي الثقافي بمحافظة مسندم مهرجان “سينيمانا” الدولي في نسخته الخامسة، بتنظيم من مكتب محافظ مسندم وعدد من الجهات الحكومية والخاصة، وذلك تحت رعاية معالي السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للثقافة.

ويهدف المهرجان إلى تسليط الضوء على الحراك الثقافي والسياحي والاقتصادي من خلال إقامة المهرجانات واستضافة النجوم، وغيرها من الأنشطة والفعاليات المصاحبة؛ بهدف نشر ثقافة السينما، وتعريف المجتمع بدور السينما في الحراك الثقافي، إضافة إلى إبراز المواهب الشابة في مجال صناعة الأفلام السينمائية وتشجيع وتطوير المحتوى الإبداعي.

وتضمن حفل الافتتاح..

عرض أسماء الأفلام المشاركة بالمهرجان التي بلغ عددها 130 فيلماً، تأهلت من بينها 6 أفلام في مجال الأفلام الروائية الطويلة، و11 فيلماً في مجال الأفلام القصيرة، بالإضافة إلى عرض فيلم “حكاية حصن” للمخرج العماني سلطان الأحمد الذي يجسد قصة حصن خصب التاريخية، وتكريم الفنانين العمانيين والعرب ضيوف المهرجان، والمؤسسات الحكومية والخاصة راعية المهرجان.

كما تضمن حفل الافتتاح..

تدشين فريق “سينما الأجيال” تحت مظلة وزارة الثقافة والرياضة والشباب برئاسة الدكتور خالد بن عبدالرحيم الزدجالي، ويهدف الفريق إلى الرقي بما تعنيه صناعة السينما والمضي خلف رؤية قائمة على منظومة سينمائية أكاديمية عصرية تواكب التقدم التكنولوجي الحديث، كما سيكون منصة سينمائية قائمة على صقل وتنمية المواهب السينمائية من خلال الاهتمام بتأهيل وتطوير ورعاية الجيل الهاوي والراغب في تعلم المجال السينمائي واحتضان صنّاع وهواة الفن السابع على جميع المستويات العمرية بإمكانيات وخطط تخدم هذا الفن وتجعل منه نتائج واقعية ملموسة على الصعيد المحلي والعالمي.

وقال الدكتور خالد بن عبدالرحيم الزدجالي رئيس مهرجان “سينيمانا” الدولي:

“إن المهرجان يعد نقلة نوعية في عالم المهرجانات السينمائية لأنه بدأ في مرحلة كان العالم يعاني فيها من أزمة عالمية وهي جائحة كورونا، ومنذ البداية عزمنا على أن يكون مهرجانا مختلفا تماما عن بقية المهرجانات الدولية والإقليمية فأقمناه إلكترونيا مواكبا للتطور التكنولوجي، ووجّهنا من خلاله رسالة للعالم بأن السينما حاضرة في كل المواقف، كما أن محتوى الأفلام المشاركة كانت تدور حول الوضع الذي كان فيه العالم”.

وأكد أن:

اختيار إقامة المهرجان في محافظة مسندم جاء نظراً لما تتمتع به من موقع استراتيجي فريد وزاخر بتضاريس رائعة محفزة لصناعة الأفلام الروائية والتسجيلية التي يستفيد منها المشاهد سواء كان للاطلاع أو التعلم، والسعي لإظهار هذه المحافظة بما يليق بها، حيث يشارك في المهرجان نخبة من كبار الفنانين والمخرجين العمانيين والعالميين ومتحدثين متخصصين في مجال الفن السينمائي.

المصدر: العٌمانية