الجمعية الفلكية العُمانية: نهار يوم الجمعة

الجمعية الفلكية العُمانية: نهار يوم الجمعة

أوضحت الجمعية الفلكيّة العُمانية أنَّ ظاهرة الانقلاب الشتوي لهذا العام ستحدُث يوم الجمعة المقبل 22 ديسمبر الجاري، ويكون أوّل أيام فصل الشتاء فلكيًّا في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، وتحدث الظاهرة عند الساعة 7:27 صباحًا بتوقيت سلطنة عُمان، وفيها يكون بذلك الأطول ليلًا والأقصر نهارًا من أيام السنة الأخرى.

وقال إبراهيم بن محمد المحروقي نائب رئيس الجمعية الفلكية العُمانية:

إنَّ نهار يوم الجمعة المقبل يتميز بأنه أقصر نهارًا وليلهُ أطول ليلٍ، حيث ستُشرق الشمس في مسقط الساعة 6:45 صباحًا وتغرب الساعة 5:25 مساء بتوقيت سلطنةِ عُمان، وسيبلغ طول النهار 10 ساعات و40 دقيقة و46 ثانية، وهو أوّل أيام فصل الشّتاء الذي سيستمر مدة 88 يومًا و23 ساعةً و39 دقيقةً.

وأضاف في تصريحٍ لوكالةِ الأنباءِ العمانية أنّ..

الانقلاب الشتوي ظاهرة فلكية تحدث بسبب مَيَلان مِحور الأرض وحركتها في مدارها حول الشمس، حيث إنَّ الأرض أثناء دورانها حول الشمس ليست عمودية وإنما مائلة بمقدار 23 درجة ونصف الدرجة، فإن النصف الشمالي والنصف الجنوبي من الأرض يتبادلان الأماكن في استقبال ضوء الشمس، وليست المسافة التي تفصل الأرض عن الشمس هي السبب، ولهذا فإنه من الخطأ القول بأن الصيف والشتاء ينشآن كنتيجةٍ لقربِ أو بعدِ الأرض من الشمس.

إبراهيم المحروقي 🇵🇸 🇴🇲 (@Ibrahim_Mahroqi) / X
إبراهيم بن محمد المحروقي

وبيّن أن خلال هذه الظاهرة…

تصلُ الشمس إلى أقصى نقطةٍ في جنوبِ السماءِ، ويكون القطب الشمالي مائلًا بعيدًا عن الشمسِ في موعدِ الانقلابِ الشتوي، ولذلك ليس كل الأماكن حول الأرض لها شروق وغروب للشمس في يوم الانقلاب الشتوي، كما هو الحال في شمال الدائرة القطبية؛ لأن الشمس تبقى تحت الأفق طوال اليوم، في حين أنّ الدائرة القطبية الجنوبية لن يُرصد فيها شروق أو غروب للشمس أيضًا، بسببِ أنّ الشمس تظلّ فوق الأفق طوال اليوم، وهي ظاهرة تعرف بشمسِ منتصفِ الليلِ.

وأشار إلى أنّ شروق الشمس ..

من أقصى الجنوبِ الشرقيّ ومسار الشمس الظاهري المنخفض يميزُ الانقلابَ الشتوي، حيث يُلاحظ أن تكون ظلال الأشياء في أقصى طول لها خلال السنة، قائلًا بأن هذه الظاهرة تأتي بعد ظاهرة الاعتدال الخريفي الذي حدث خلال شهر سبتمبر الماضي، حيث استمرت حركة الشمس الظاهرية تدريجيًا باتجاه الجنوب بعد تعامدها على خط الاستواء في يوم الاعتدال الخريفي، وصار طول النهار يقصر تدريجيًا على نصفِ الكرةِ الشمالي، وهذا التدرج سيصل ذروته عند أقصر نهار وأطولَ ليلًا في يومِ ظاهرةِ الانقلابِ الشتوي، بينما يحدث العكس في ذاتِ اليومِ على النصفِ الجنوبي للكرة الأرضية.

وأردف أنّ للأرضِ حركتينِ: الأولى حركتها حولَ مِحورها من الغربِ إلى الشرقِ مرة كل 24 ساعة تقريبًا، ينتجُ عنها تعاقب الليلِ والنهار، والثانية حركتها في مدارها حولَ الشمس مرة كل 365.25 يومًا تقريبًا ينتج عنها تعاقب الفصول الفلكية الأربعة.

وذكر أنّ الانقلاب الشتوي سيلاحظ ظاهريًا، وكأن الشمس تشرق من نقطةٍ واحدةٍ جنوب السماء لبضعةِ أيامٍ قبل أنْ تبدأ مسارها الظاهري باتجاهِ الشمالِ من جديدٍ، نتيجة حركة الأرض في مدارِها حول الشمس، وتستمر على ذلك عدة أيامٍ، ثم تبدأ ساعات النهار في الزيادةِ حتى تتساوى مع الليل بحدوثِ الاعتدالِ الربيعي الذي سيحدث في 20 مارس 2024.

واختتم: ‏ليس بالضرورةِ أنْ ترتبط الانقلابات والاعتدالات بدرجات الحرارة؛ وذلك لأن الانقلاب الشتوي -فلكيًا- يعني أنّ الشمس تكون في أقصى نقطةٍ جنوب السماء، ويكون القطب الشمالي مائلًا بعيدًا عن الشمسِ، وبالتالي تكون درجة الحرارة أقلّ، بينما أثناء الموسم تكون هناكَ موجات باردة، لذلك فإنّ هذه التغيرات خاصة بالطقسِ وليس لها علاقة بالفصولِ الفلكيةِ.