علاج جديد يقلل من وفيات السكتة الدماغية

علاج جديد يقلل من وفيات السكتة الدماغية

نشرت شركة “أكتيكور بيوتيك” الفرنسية نتائج دراسة تظهر فعالية عقار جديد في تقليل وفيات السكتة الدماغية، واسم العقار “غلينزوسيماب”، ونشرت الدراسة في مجلة لانسيت لعلم الأعصاب.

والسكتة الدماغية هي حالة خطيرة يتوقف فيها إمداد جزء من الدماغ بالتروية الدموية أو ينخفض بشكل كبير، مما يؤدي إلى انقطاع إمداداته من الأكسجين والمواد المغذية، وفي دقائق تبدأ خلايا الدماغ تموت، ولأن هذه الخلايا لا تتجدد فإن هذا قد يؤدي إلى ضرر دائم في المخ.

وهنالك 3 أنواع من السكتات الدماغية، هي السكتة الإقفارية وتنتج عن انقطاع وصول الدم إلى الدماغ نتيجة انسداد أحد الشرايين المؤدية إليه، ويكون ذلك نتيجة خثرة دموية قد تتكون في الدماغ أو تأتي من مكان آخر في الجسم كالقلب.

السكتة الدماغية تقتل مليوني خلية عصبية كل دقيقة.. ما أعراضها؟ (شترستوك)

أما النوع الثاني فهو السكتة النزفية، وتحدث بسبب حصول نزيف في أحد الأوعية الدماغية، أما الثالث فهو السكتة الإقفارية العابرة، وهي نوع من السكتة المؤقتة التي تحدث نتيجة انقطاع أو انخفاض مؤقت في إمدادات الدماغ من الدم، وتستمر لمدة 5 دقائق على الأقل، وبعد ذلك يعود إمداد الدم إلى وضعه الطبيعي ولذلك لا يحدث ضرر دائم في المخ.

وقام الباحثون بتقييم “غلينزوسيماب” مقارنة بالعلاج التقليدي (تحلل الخثرة Thrombolysis مع أو بدون استئصال الخثرة Thrombectomy) في المرضى الذين يعانون من السكتة الدماغية الحادة.

والعلاج بتحلل الخثرة هو إجراء يستخدم دواء أو إجراء جراحيا طفيفا لتفتيت جلطات الدم ومنع تكون جلطات جديدة.

أما علاج استئصال الخثرة فهو عملية جراحية لإزالة جلطة دموية من وعاء دموي: شريان أو وريد.

أشد السكتات الدماغية

وقال الباحثون إن المرضى الذين يعانون من أشد السكتات الدماغية وأكثر عرضة لخطر النزيف داخل الجمجمة هم أفضل المستجيبين لهذا العلاج.

وقال الباحث الدكتور ميكائيل مازيغي “هذه هي المرة الأولى التي تثبت فيها تجربة سريرية عشوائية تقيّم عاملا مضادا للتخثر خلال المرحلة الحادة من السكتة الإقفارية تأثيرا ملحوظا، من المحتمل جدا أن يعزى هذا إلى انخفاض عدد حالات النزيف داخل المخ المصحوبة بأعراض”.

وأضاف “يمهد هذا الإنجاز الطريق لعلاجات جديدة للمرضى في المرحلة الحادة من السكتة الدماغية”.