تكريمًا لجلالة السُّلطان المعظم، الرئيس

تكريمًا لجلالة السُّلطان المعظم، الرئيس

تكريمًا لحضرةِ صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظهُ اللهُ ورعاه – أقام فخامةُ الرئيس ثارمان شانموغاراتنام رئيس جمهورية سنغافورة مأدبة عشاء رسميّة على شرف جلالةِ السُّلطان المعظم بقصر أستانا بالعاصمة سنغافورة.

تكريمًا لجلالة السُّلطان المعظم، الرئيس السنغافوري يُقيم مأدبة عشاء.

وقبيل مأدبة العشاء تفضّل جلالة سُلطان البلاد المعظم – أعزّهُ الله – بإلقاء كلمة فيما يأتّي نصّها:

“فخامة الرئيس ثارمان شانموغاراتنام، رئيس سنغافورةشكرًا لكم على الترحيب الحار بنا، ويسرّني أن أكون في سنغافورة وأن ألتقي بكم.

جلالة سُلطان البلاد المعظم – أعزّهُ الله – بلقي إلقاء كلمة.

لقد أجرينا حوارًا وديًّا وبنّاءً اليوم، ونحن واثقون من أننا يُمكننا أن نتخِذ خطوات إضافية لتعزيز علاقاتنا المُمتازة بالفعل.إنّنا معًا نتمتّع برؤى مُشتركة في مجموعةٍ واسعةٍ من القضايا، بدءًا من السياسة الخارجية والأمنية وصولًا إلى التعاون الاقتصادي والتبادل التعليمي والثقافي.

لقد كانت كل من عُمان وسنغافورة على تواصل لعدة قرون، وقد تجلّى ذلك في مشروع جوهرة مسقط، الذي طاف حول البحار وأصبح رمزًا بارزًا لتاريخ عُمان البحري منذ القرن التاسع.

حضرةِ صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظهُ اللهُ ورعاه -.

نحن سعداء برفع مستوى بعثاتنا الدبلوماسية إلى سفارات في بداية هذا العام، وأعتقد أن هذه خطوة مهمة في مسيرة علاقاتنا المُمتازة.

أشعر أيضًا بالرضا العميق حول المناقشات التي تجري على مستويات مختلفة من حكومتينا. نحن حريصون على تطوير شراكتنا الاستراتيجية في جميع المجالات التي تخدم مصلحة شعبينا وبلدينا.

حضرةِ صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظهُ اللهُ ورعاه -.

سوف تستمر عُمان وسنغافورة في العمل معًا بشكل وثيق، مستفيدين من تجارب وقدرات بعضنا البعض لتحقيق الفائدة المتبادلة للجانبين وللمنطقتين على حد سواء.

نحن في عُمان، نعمل على أن نصبح مركزًا إقليميًّا لصناعات الهيدروجين الأخضر واتخذنا عدة خطوات بعد اعتمادنا لهدف الوصول إلى تحقيق الحياد الصفري الكربوني بحلول عام 2050.

نحن نُرحّب بالشراكة مع سنغافورة في هذا الصدد.فخامة الرئيس،أنا حريص على الاستمرار في تعزيز التعاون بين بلدينا ومنطقتينا.

ونحن نرحّب بالتعاون في مجالات الطاقة والصناعات الخضراء والابتكار وتطوير الشركات الناشئة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتعليم والرعاية الصحية والسياحة، والاستزراع السمكي وإدارة المياه والتكنولوجيا.

فخامة الرئيس، أشكركم مرة أخرى على حُسن الضيافة وعلى الدعوة الكريمة.سنغافورة دولة صديقة مقربة لعُمان، وآمل أن أستقبل فخامتكم في مسقط حيث ستكونون موضع ترحيب كبير.

شكرًا لكم.

“كما أدلى فخامةُ الرئيس السنغافوري بكلمةٍ رحّب خلالها بجلالةِ السُّلطان المعظم والوفد المرافق وأكّد على أن هذه الزيارة “زيارة دولة” تُمثل حجر أساس للارتقاء بالعلاقات الثنائية نحو آفاق أرحب.

وقال فخامته:

إنّ جمهورية سنغافورة وسلطنة عُمان بينهما خصائص مشتركة فكلتا الدولتين بحريتان وتطلان على ممرات مائية استراتيجية وتعتمدان على التجارة الحرة والمفتوحة، بالإضافة إلى سعيهما للحفاظ على النظام الدولي والإيمان بتعزيز التسامح والتفاهم والحوار بين الأديان.

وتطرّق فخامته إلى:

العلاقات الاقتصادية بين البلدين الصديقين في ضوء الفرص التي توفرها المرتكزات الاقتصادية لرؤية عُمان 2040، مثل مجالَي الطاقة المتجددة والسياحة.. مستعرضًا مجالات التعاون القائمة بين سلطنة عُمان وجمهورية سنغافورة، بالإضافة إلى التاريخ المُشترك.حضر مأدبة العشاء أعضاءُ الوفدين الرّسميين من الجانبين العُماني والسنغافوري.

فخامةُ الرئيس السنغافوري يدلي بكلمةٍ رحّب خلالها بجلالةِ السُّلطان المعظم والوفد المرافق.

المصدر: العٌمانية