“ابن عربي” المغربيّة و”الزاوية” العُمانية

“ابن عربي” المغربيّة و”الزاوية” العُمانية
(اخر تعديل 2024-03-19 12:01:08 )
بواسطة

بأداء آسر لفرقة (ابن عربي) المغربيّة، وفرقة (الزاوية للسماع العرفاني) العُمانيّة، في الأمسية الأولى، من (أمسيات الإنشاد والمديح)، أمضى الجمهور، وقتا حلّقت فيه الأرواح عاليا، وهو يتابع فقرات هذا الحفل، الذي أقيم في الأوبرا السلطانيّة: دار الفنون الموسيقية، مستمتعا بما قدّمت الفرقتان من أناشيد صوفيّة، ترتقي بالحس، وتثري الوجدان .

فرقة (ابن عربي) المغربيّة.

لقد أبدعت فرقة ابن عربي التي تأسّست عام 1988 في مدينة طنجة النابضة بالحياة، فيما قدّمت من فقرات اشتهرت بها واقترن تأسيسها بأدائها لروائع محي الدين ابن عربي، وقد ركّزت خلال الأمسية على الألحان الشعبية المعروفة، مع إنشاد القصائد الصوفية الشهيرة مثل ( تحيي إذا قَتَلت ) لابن عربي و (أبدا تحنّ إليكم الأرواح) لشهاب الدين السهروردي و(قالوا أتنسى الذي تهوى) لأحمد الرفاعي، و(عرفت الهوى) لرابعة العدوية، و( هو الحب لسلطان العاشقين) لابن الفارض و(قال لي المحبوب) لجلال الدين الرومي، إلى جانب أناشيد صوفية أخرى قدّمتها هذه الفرقة التي تُعدُّ اليوم واحدة من أقدم الفرق الصوفية الموجودة في المغرب العربي، وقد اشتهرت بإتقانها العزف على الآلات الموسيقية التقليدية، وأدائها أشعار كبار المتصوفة الأندلسيين والمغاربة والمشارقة الذين مازالت أشعارهم تصدح بمعاني الوجد والوصل والتآخي، والمحبّة والسلام.

وفي عرض جميل للتناغم الثقافي، تعاونت فرقة (الزاوية للسماع العرفاني) العُمانية التي تأسست في عام 2015م مع الفرقة المغربية، وأبدعت عندما أدّت ( يا من تجلّى للعوالم مسفرا) و(قلبي يحدّثني) و(الله يا نور النور) وبقية الأناشيد التي عكست تجربة روحيّة قدّمتها بأجمل التعابير وأعذب الألحان.

الفرقتان أحيتا الليلة الماضية أمسية ممتعة وفريدة من فصلين، وهي بمثابة البداية للأمسيات الرمضانية التي تقيمها دار الأوبرا السُّلطانية مسقط، ففي الأيام القادمة ستستقبل دار الأوبرا السُّلطانية فرقة الأناشيد الدينية للمولويين والمشرقيين في سوريا، وسينضمّ إلى المجموعة خالد العريمي، المنشد المعروف في سلطنة عُمان.

ومن المقرّر أن تقام الأمسيتان القادمتان في دار الأوبرا السُّلطانيّة بتاريخ 25 مارس و1 أبريل 2024م.

المصدر: العٌمانية