كيف تغرس القيم الإيجابية في طفلك؟ وما أمثل

كيف تغرس القيم الإيجابية في طفلك؟ وما أمثل

يواجه الكثير من الآباء صعوبة في غرس القيم والمبادئ الأساسية التي يؤمنون بها في أطفالهم؛ فإقناع طفل صغير بأهمية قيم مثل الصبر، أو احترام كبار السن، أو حتى التعاون والإيثار، ليس بالأمر السهل. لكن مختصي التربية قدموا مجموعة من الحلول التي من شأنها مساعدة الوالدين على إنجاز المهمة.

اختصاصية الأطفال مارسيلا أليخاندرا كافولي شددت في تقرير نشرته مجلة “آتر بارون” الفرنسية، على أهميّة استغلال اللعب مع الأطفال في زرع القيم والمبادئ بسن مبكرة، لما يوفّره من فوائد لتنمية مهاراتهم الاجتماعية.

كافولي قدّمت 4 خطوات بسيطة يمكن تطبيقها مع الصغار:

1- حدد القيمة المُراد تعليمها للطفل

يعد سن الطفل أحد أهم العوامل المعتمدة في اختيار القيمة التي يرغب الوالدان بزرعها، إذ من الممكن أن تتراوح بين حدود بسيطة مثل “لا تصرخ على أمك وأبيك”، وتصل إلى “عامل أجدادك باحترام”. ينبغي على الوالدين تحديد القيمة التي يرغبان في نقلها إلى طفلهما، والتفكير جيدا في الطريقة المثلى لصياغتها.

كيف نبرز أهمية الحدود والقواعد لدى الأطفال من خلال اللعب؟
حدد القيمة التي تريد زرعها في طفلك وفكر جيدا في كيفية صياغتها بإيجابية (شترستوك)

2- اشرح القيمة للطفل بوضوح

حتى يفهم الأطفال معنى القيمة وأهميتها، من الضروري أن تكون مكتوبة بطريقة إيجابية. على سبيل المثال، قد تبدو عبارة “لا ينبغي معاملة الأجداد بطريقة غير محترمة” واضحة للغاية، إلا أن صياغتها سيئة. سيكون من الأفضل تغييرها إلى “يجب معاملة الأجداد بالحب والاحترام”، لأن اللغة التي نستخدمها في إيصال القيمة مهمة جدا عند وضع القواعد، خاصة عندما يتم تفضيل الصيغة الإيجابية على السلبية.

3- استخدم اللعب في ترسيخ القيمة

بمجرد شرح القيم، يحين وقت الشروع في تنفيذها. ولإيصال الفكرة عبر اللعب، يمكن اختراع لعبة مسلية يقوم المشاركون فيها بتكرار القاعدة مرتين. أولا بالصوت، ثم بتقليد صوت شخص آخر في العائلة.

يقوم أحد الوالدين بترديد عبارة “يجب أن يُعامَل الأجداد بالحب والاحترام” بصوته أولا، ثم مقلدا صوت الجدة مثلا. وهكذا، سيستمتع الطفل بالتقليد، في الوقت الذي تحفر فيه القيمة في عقله الباطن.

كيف نبرز أهمية الحدود والقواعد لدى الأطفال من خلال اللعب؟
غرس القيم في الأطفال من خلال اللعب مفيد لجميع أعضاء الأسرة (شترستوك)

4- حدد عواقب عدم اتباع القاعدة

بعد تعلم الطفل أهمية قيمة ما، يتوجب على الوالدين شرح عواقب تجاوزها. تذكّر أن العائلة بأكملها تشكل جزءا من اللعبة، لذلك يمكن للجميع المشاركة في اختيار عواقب تجاوز قاعدة ما.

حاول أن تجعل هذا التمرين ممتعا قدر الإمكان، يمكنكم -مثلا- الجلوس في دائرة يقدم كل طفل فيها أفكاره حول عواقب مخالفة القيم. الأهم في الأمر، هو أن تستمع العائلة بكاملها بعملية زرع القيم وترسيخها في الأطفال!.

غرس القيم من خلال اللعب مع الأطفال مفيد للجميع، ويحفز على تطوير المهارات الاجتماعية المستقبلية. وكلما كان طفلك أصغر سنا، كان أكثر استعدادا للتعلّم وتقبّل التوجيه.

كيف تساهم علاقتنا بأجدادنا في تطوير شخصيتنا؟
كلما كان طفلك أصغر سنا كان أكثر استعدادا للتعلّم وتقبّل التوجيه (غيتي)

نصائح لحوار عائلي إيجابي

وفي إطار متصل، ينصح عالم النفس وأستاذ التربية توماس ليكونا عبر مقال كتبه في موقع “سايكولوجي توداي”، بجعل الاجتماعات العائلية -سواء للتعلم أو لمناقشة أي أمور أسرية من خلال اللعب- بسيطة في البداية، ولا تتعدى مدتها نصف ساعة مرة واحدة في الأسبوع لفترة.

ومع مرور الوقت يمكن زيادة وقتها ومناقشة المزيد من الأمور، وتاليا بعض النقاط التي عليك اتباعها لحوار عائلي إيجابي:

  • حدد أسسا وقواعد للاجتماعات العائلية: مثل ضرورة الاستماع للمتحدث والنظر إليه وعدم مقاطعته، واحترام كل شخص لما يقوله الآخر حتى وإن لم يتفق معه، مع عدم السماح بالسخرية من رأي أحد أو التقليل منه، والحرص على التوصل لحلول ترضي الجميع.
  • إضفاء المرح: يمكن إضفاء نوع من المرح إلى الجلسة عبر تحضير نوع حلوى خاص وتناوله أثناء النقاش، أو جعلها نزهة للأسرة إذا لم يكن الأمر جادا، ويحتاج للنقاش المطول.
  • حدد موضوعات النقاش: يجب التأكيد على أن الغرض من الاجتماع العائلي هو التعاون وحل المشكلات، وليس تحديد المذنب وإلقاء اللوم على بعضنا البعض، وتعلم الجديد.
  • ابدأ وانته بالمديح: بدلا من البدء بالتحدث عن المشكلة فورا، يمكن خلق أجواء إيجابية أولا بالإشادة بمجهودات أفراد الأسرة في التعاون معا، أو مدح كل شخص بشكل خاص على شيء يقوم به، ثم التحدث عن القضية التي تجب مناقشتها. وعقب الانتهاء من المناقشة يمكن الإشارة إلى الإيجابيات التي تشاركها الأسرة معا مرة أخرى.

    كيف نبرز أهمية الحدود والقواعد لدى الأطفال من خلال اللعب؟
    ينصح بإضفاء نوع من المرح للاجتماعات العائلية ما لم يكن موضوع النقاش جادا (شترستوك)

  • أشرك الجميع: يجب ألا يكون دور أي فرد سلبيا بأن يكتفي بالصمت. وفي المقابل، احرص على إعطاء فرص متساوية للجميع، حتى يعبّر كل شخص عن رأيه.
  • ناقش الحلول المقترحة: حاول التوصل إلى خطة يوافق عليها الجميع، وينصح بتجنب التصويت على الخيارات المتاحة، إذ قد يتسبب ذلك في انقسام أفراد الأسرة إلى “فائزين” و”خاسرين”، وليس هذا الهدف من الاجتماع.
  • امنح الجميع فرصة للقيادة: تساعد هذه الفرصة أبناءك على الشعور بالمسؤولية وإدراك أهمية الاجتماعات العائلية، وتعلم إدارة الحوار، والتعرف جيدا على قواعد الحوار وكيفية تطبيقها.
  • تابع تنفيذ القرارات: احرص على متابعة تنفيذ القرارات التي تم اتخاذها خلال الاجتماع العائلي، لترسيخ أهمية هذا الحوار والقرارات التي تم الاتفاق عليها، وأنه ليس مجرد جدال.
  • لا تستسلم: إذا لم يسر اجتماعك الأول بالشكل المطلوب، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يعتاد الجميع على التحدث معا ومناقشة الأمور العائلية، فلا تستسلم سريعا. وحتى بالنسبة للآباء الذين لم تكن عائلاتهم تعقد اجتماعات للحديث معا، يمكنهم تجربة ذلك مع أبنائهم، وبالوقت سيصبح الأمر معتادا ومألوفا مثل الاجتماع على الغداء.