سمو السّيد ذي يزن: المواطنة الصالحة “نصب أعيننا”

سمو السّيد ذي يزن: المواطنة الصالحة “نصب أعيننا”

أكد صاحب السّمو السّيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب أن المواطنة الصالحة هي “نصب أعيننا” وسلطنة عُمان متمسكة بعاداتها وتاريخها وثقافتها وتراثها، وكنا وما زلنا منفتحين على العالم ونظل نمد يد العون والصداقة والسلم لما فيه مصلحة سلطنة عُمان.

صاحب السّمو السّيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب.

وقال سموه خلال الجلسة الحوارية الثانية بعنوان “الثقافة والرياضة والشباب والإعلام والهوية الوطنية” ضمن فعاليات ملتقى “معًا نتقدم” في يومه الثاني على التوالي والذي تُنظمه الأمانة العامة لمجلس الوزراء :

إن وزارة الثقافة والرياضة والشباب قطعت شوطًا كبيرًا لترسيخ الهوية العُمانية والتمسك بالعادات والتقاليد وتاريخنا العريق، موضحًا سموه أن هناك اهتماما بقطاع الناشئة من الوزارة؛ وسيتم إصدار الموسوعة العُمانية للناشئة التي من المتوقع تدشينها خلال الفترة المقبلة.

صاحب السّمو السّيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد.

وحول قطاع الرياضة في سلطنة عُمان أكد سموه أنَّ:

كل ما يتطلع له الشباب في قطاع الرياضة “محل اهتمامنا” وسيرى النور قريبًا موضحًا أن الوزارة تعمل على إعادة تقييم القطاع الرياضي في سلطنة عُمان بصفة عامة بالاستعانة مع إحدى الشركات المتخصصة وأن دورها يتمثل في الجانب الرقابي لهذا القطاع وعلى الاتحادات والأندية العمل على تطوير وتحسين الأداء بما يواكب التطلعات، مستعرضًا سموّه مشروع المدينة الرياضية المقرر إقامته في ولاية المصنعة بمحافظة جنوب الباطنة تنفيذًا للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم _ حفظه الله ورعاه _ وتمت الاستعانة بإحدى الشركات العالمية المرموقة في هذا المجال، وهُناك خطة لصيانة مجمّع السّلطان قابوس الرياضي ببوشر خلال الفترة المُقبلة، وسيتم اختيار الوقت المناسب لذلك.

وأضاف سموه:

إن الوزارة تعمل على دراسة خصخصة الأندية وهناك مخطط للبدء بـ 4 أندية تتبناها الشركات الكبرى، وسنبدأ فعليًا بتطبيق بعض المعايير لتحسين أداء هذه الأندية والتركيز على نشاط واحد لإعطائها مزيدًا من الاهتمام والرعاية، ثم ستكون النتائج المرجوة بإذن الله.

من جانبه قال سعادة السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للثقافة:

إن هناك اهتماما في الوزارة للتركيز على الطفل وثقافته وتم إنشاء قسم منفصل في الوزارة معني بثقافة الطفل، وتم العمل على تطوير متحف الطفل، وسيتم خلال معرض مسقط الدولي للكتاب تدشين الموسوعة العُمانية للناشئة.

وحول الصناعات الإبداعية وضح سعادته:

أنها من ركائز الاستراتيجية الثقافية التي يتم عليها منذ عام 2020 وقطعنا شوطا في العمل عليها في مجالين يتمثل المجال الأول في إنشاء فريق من الوزارة للعمل على خارطة للصناعات الإبداعية وسيتم تدشين الخارطة خلال الأسبوع المقبل، ويتمثل المجال الثاني في مخرجات مختبرات “نزدهر” والتي سيكون لها دور كبير في الرد على الكثير من التساؤلات.

وقال سعادة باسل بن أحمد الرواس وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب:

إن الوزارة تضع ضمن أولوياتها تغيير واقع الرياضة في سلطنة عُمان وقد قامت الوزارة بتحديث استراتيجية الرياضة العُمانية ومن أهم بنودها حوكمة الهيئات الرياضية وتحسين أداءها ولا بد من أن يكون الجميع شريكا في هذا القطاع من مختلف المؤسسات والاتحادات الرياضية.

معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي وزير الإعلام.

وكشف معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي وزير الإعلام خلال الجلسة الحوارية الثالثة والتي جاءت بعنوان “الإعلام والهوية الوطنية” عن:

بدء العمل على مشروعين استراتيجيين للقوة الناعمة يشملان الثقافة والرياضة والإعلام والهوية وحضارة سلطنة عُمان لتعظيم مكانتها وتاريخها ونقلها للأجيال القادمة، كما ستدشن وزارة الإعلام يوم الأحد المقبل ثلاثة أفلام وثائقية عن سلطنة عُمان وحضورِها التاريخي، تم إنتاجها مع إحدى الشركات العالمية المختصة بالتوثيق الثقافي، كما سيتم تدشين كتاب وثائقي عن سلطنة عُمان.

وقال معاليه:

إن موضوع الهوية والثقافة أحد أهم محددات العمل الحكومي في سلطنة عُمان وأن المطلع على النظام الأساسي للدولة سيجده منصوص عليه وفي الوظائف والمهام الثقافية، مشيرًا إلى أن موضوع الثقافة والهوية هو أصل من أصول البناء الدولة العُمانية بمختلف أشكالها.

وأضاف معاليه:

إن موضوع الهوية العُمانية واسع للغاية ومرتبط ببعض الأنشطة الإعلامية والثقافية والشبابية الرياضية، موضحًا أن سلطنة عُمان متعددة التضاريس والبيئات سواء كانت البرية أو البحرية وكل بيئة منها كان لها أثر أساسي في هوية الإنسان العُماني إلى جانب البيئات المختلفة وتاريخ الإنسان العُماني وارتباطة ببيئات ومناطق جغرافية مختلفة خارجها في أفريقيا وشرق آسيا ووصولًا إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح معاليه أن:

البناء الفكري لسلطنة عُمان معروف ولم يكن تقليديا بل فكرا بني على المواقف والمبادئ التي كانت أساسا في بناء هذه الدولة وصنع هوية خاصة للإنسان العُماني بتراكم الفترات التاريخية المختلفة على خلاف الكثير من الدول فإن في سلطنة عُمان الأمة هي التي كونت الدولة وليس العكس مثل الدول الأخرى، مؤكدًا أن سلطنة عُمان أمة عريقة وثقيلة في بناءها التاريخي والمعرفي والثقافي.

وبين معاليه أنه:

على مستوى العمل الإعلامي فالهوية العُمانية هي إحدى أهم الأهداف، واصفًا موضوع الهوية بـ “الكبير” وأن الأهم كيفية نقله للمستقبل وليس بالأشياء الظاهرة فقط، بل بالمبادىء والقيم التي تكونت عبر التاريخ وشكلت سلطنة عُمان والعُمانيين، وشكلت قوة مبادئها الرسوخ والبناء الفكري والرأي المستقل لكثير من القضايا.

وأكد معالي الدكتور وزير الإعلام أن:

سلطنة عُمان حاضرة في كل مرحلة تاريخية وحتى ما قبل فترة الإسلام وهي من أوائل الدول التي اعترفت بالولايات المتحدة الأمريكية وكانت الصحافة الأمريكية تفتخر بهذا مشيرًا إلى أن سلطنة عُمان ليست بالدولة الحديثة نشأت على التطورات الحديثة بسبب التطورات في الاقتصاد العالمي أو غيرها وأنما بلد له تاريخ عريق للغاية وهذا يعد أساس متين للعمل الإعلامي.وأضاف معاليه أن الحديث عن الإعلام لا يقتصر على المؤسسات كوزارة الإعلام والإذاعات والجرائد وإنما عن حالة إعلامية دخلت فيها وزارة الثقافة ووزارة التراث و الثقافة سابقا وزارة التراث القومي والثقافة في وقت أسبق وذلك بإصدار أمهات الكتب، كما أن وزارة الاعلام سابقا قامت بدور موثق للهوية العُمانية ومركز عُمان للموسيقى التقليدية قام بدور أساسي بتوثيق الموسيقى العُمانية ووزارة التربية والتعليم لها دور أساسي في التعريف بهوية وثقافة سلطنة عُمان وأن الإعلام عكس ظاهرة الهوية التاريخية العُمانية الواسعة المتنوعة في وحدتها والواحدة في تنوعها.

وحول الجانب الثقافي وضح معاليه أن:

قناة عُمان الثقافية والبرامج الوثائقية عن تاريخ سلطنة عُمان تتميز بنقطة قوية للغاية وتشاهد على المستوى العالم العربي والكثير منها يتعلق بالهوية العُمانية وتاريخ عُمان وثقافتها، كما أن البرامج الوثائقية عن سلطنة عُمان لديها حضور، منها ما قدم في شرق أفريقيا برنامج “من السواحل”وهو من أهم البرامج بالإضافة إلى الأعمال التي قامت بها وزارة الثقافة والرياضة الشباب في جانب توثيق الهوية العُمانية إلى جانب الموسوعة العُمانية التي كان هدفها توثيق الهوية العُمانية.

ولفت معالي الدكتور إلى أن:

هناك جوانب أخرى للعمل الإعلامي المتعلقة بالهوية والثقافة تشمل كل المنتج الإعلامي الذي يصب في موضوع الثقافة والهوية والصحافة العُمانية وهو موضوع الهوية الحاضر في كل الصحافة وموضوع الأسس التي تشكل هذه الهوية، ولدينا ملحق عُمان الثقافي الشهري، وجميع كتاب العرب يفتخرون بوجود اسمهم في هذا الملحق.وأكد معاليه على أهمية تطوير مختلف المؤسسات الإعلامية المحلية؛ لتواكب التقدم الإعلامي المعاصر مثل الذكاء الاصطناعي، موضحًا أنَّ هناك فرصة كبيرة للاستثمار في الجانب الإعلامي، كما أن الوزارة تلقي اهتمامًا بالغًا بالطفل وتنشئته وهو محور أساسي ضمن اهتمامات الوزارة وهناك عدة أمثلة منها ما يُقدم على منصة عين، والملحق المخصص في جريدة عُمان للطفل، موضحًا أن مشروع قناة الطفل جاهز ومكتمل حسب المخطط له، وسيتم تدشينه متى ما توفرت الإمكانات المالية.

معالي الدكتور محاد بن سعيد باعوين وزير العمل.

من جانبه قال معالي الدكتور محاد بن سعيد باعوين وزير العمل في الجلسة الحوارية الأولى “العمل والتشغيل والاقتصاد والاستثمار” إن:

قطاع العمل والتشغيل يتأثر بالعوامل الاقتصادية المختلفة، وهناك توجه في الوزارة والحكومة بشكل عام لتحويل مسؤولية التوظيف للباحثين عن عمل للقطاعات والجهات المعنية حسب تخصصها وحسب الحاجة التوظيفية في ذلك القطاع من موارد محلية وما يستدعيه من تدريب وإذا لم تتوفر هذه الشروط يمكن الاستعانة بالخبرات الأجنبية، وتم تشكيل لجان تشرف على عملية الحوكمة في مختلف القطاعات منها السياحة والتعليم والزراعة والنقل والاتصالات لتحديد الاحتياجات من الموارد البشرية ومتطلبات التدريب ومواءمتها مع سوق العمل الموجود وبذلك سيكون العمل أكثر تكاملًا والإشراف تخصصًا.

وأشار معاليه إلى أن:

عدد العاملين في القطاع الحكومي بلغ 190 ألف مواطن وفي القطاع الخاص 253 ألف مواطن وبلغت نسبة الباحثين عن عمل في آخر إحصائية ٣ر٣ ٪؜ بحوالي ١٠٠ ألف باحث عن عمل مسجلين في وزارة العمل منهم ٨٠ ألفًا لم يسبق لهم العمل و٢٠ ألفًا سبق لهم العمل منهم ٤٨٪؜ من الذكور و٥٢٪؜ من الأناث.

ووضح معاليه أن:

الوزارة تعمل على استحداث 35 ألف فرصة وظيفية في القطاعين العام والخاص وسيتم الإعلان عنها في المؤتمر السنوي ويعد هذا الرقم كحد أدنى ونعمل على إيجاد المزيد من فرص العمل بحسب سوق العمل ومتطلباته والوظائف المطروحة، مضيفا معاليه أن هناك خمسة قطاعات تقوم بالإشراف على سوق العمل وهذا الأمر سيعمل فارق في هذا السنة وهدفنا الوصول إلى رقم أكبر وهذا نعول عليه من خلال النمو الاقتصادي والاستثمارات الجديدة في سلطنة عُمان، وتعمل الوازرة على مبادرة جديدة وهي “سياسة الاستقدام” من خلال فريق مختص من جهات مختلفة للتركيز على العمالة الماهرة والتخصصية التي لها حاجة حقيقية في البلد مع أهمية تمكين الموارد البشرية المحلية التي سيكون لها الأولوية في الحصول على الفرص المتاحة، وأحيانا يكون السوق بحاجة لخبرات أجنبية وهذه الخبرات يجب أن تكون هناك آلية واضحة لقياس إمكانياتها ويكون هناك عملية تنظيمية للعمالة الوافدة في سلطنة عُمان.

معالي سعيد بن محمد الصقري وزير الاقتصاد.

من جانبه قال معالي سعيد بن محمد الصقري وزير الاقتصاد:

إصلاح سوق العمل موضوع في غاية الأهمية والخطة الخمسية العاشرة تبنت مجموعة من السياسات والإجراءات ومن المهم تبني سياسة عمل واضحة تقوم على الإنتاجية واستقطاب الكفاءات وهناك أحد البرامج المهمة التي تعمل عليها الحكومة وهو أتمتة قطاع البناء والإنشاء وهذا يتم بالتعاون بين وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار ووزارة الاقتصاد بالإضافة إلى التغيير في بعض السياسات مثل تسجيل التأشيرات “تأشيرة مستثمر” بهدف زيادة أصحاب الكفاءات في سوق العمل، كما أن هناك برامج تعمل على المواءمة بين مخرجات التعليم والتدريب ومتطلبات سوق العمل حيث تم استحداث بعض التشريعات وقانون العمل الجديد والهدف منه إعطاء العامل حقوقًا إضافية ورفع كفاءة العامل والربط بين الإنتاجية والمكافأة وبرامج العمل المقرون بالتشغيل وجميعها بهدف رفع كفاءة العامل في القطاع الخاص.

وشمل ختام أعمل الملتقى “معًا نتقدم” في نسخته الثانية الإعلان عن الفائزين بمبادرة “صناع الأفكار” فقد جاء بالمركز الأول في محور تعزيز الهوية الوطنية والانتماء فريق “تراك” عن مشروع “ابتكار علامة وهوية وطنية وربطها بتسويق المدن” ويتمثل في صياغة هوية وطنية تنبثق منها هويات فرعية للمحافظات، أما في المحور الثاني “تعزيز التواصل مع المجتمع” فجاء في المركز الأول فريق “التقدم” عن مشروع “إنشاء دائرة قياس واستطلاع الرأي العام” تتبع وحدة دعم اتخاذ القرار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء تختص بإجراء مسوحات موسعة للرأي العام خاصة في الجوانب الاجتماعية والاقتصادية بهدف دعم القرار الحكومي بناء على معطيات بحثية وأسس علمية وموضوعية إضافة إلى معرفة تطلعات المواطنين وفهم الرغبات والاحتياجات الفعلية للمجتمع وربطها بالأولويات الحكومية وتأسيس قاعدة بيانات لكافة استطلاعات الرأي العام والاستفادة منها في استشراف المستقبل والتنبؤ بالأحداث والأزمات المتوقعة.

جانب من أعمال الجلسة:

الصورة

الصورة

الصورةالصورة

الصورة

الصورة

الصورة

المصدر: العٌمانية