صحيفة هآرتس: شراسة المعارك بغزة تصيب 500 جندي

صحيفة هآرتس: شراسة المعارك بغزة تصيب 500 جندي

أصيب 500 جندي إسرائيلي بصدمات نفسية منذ بداية عدوان الاحتلال على غزة، فيما تتحدث التقارير عن فتح مراكز لإعادة تأهيل أعداد كبيرة من العسكريين الذين جرحوا خلال المعارك الشرسة في القطاع.

وقالت صحيفة هآرتس، الثلاثاء، إن 500 جندي إسرائيلي يعيشون حاليا صعوبات نفسية واضطرابات ما بعد الصدمة، منذ بداية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر طبية إسرائيلية أن جنود الاحتلال الذين أصيبوا في معارك غزة يعانون من صدمات نفسية صعبة وكوابيس مزعجة من هول مشاهد الحرب.

ونقلا عن عائلات الجنود، قال موقع والا العبري في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إن شراسة المقاومة الفلسطينية سببت صدمات واضطرابات للجنود العائدين من غزة.

وحسب تقارير عبرية، فإن المستشفيات تحقن الجنود المصدومين نفسيا بمواد مخدرة ليتمكنوا من النوم.

خسائر فادحة

واعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بمقتل 464 بين ضباط وجنود منذ انطلاق عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وخلال العملية البرية في غزة التي انطلقت أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قُتل 132 ضابطا وجنديا إسرائيليا على الأقل، وجرح 719 بينهم أزيد من 130 في حالة خطيرة، وفق أرقام رسمية.

لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية، تتحدث عن خسائر فادحة تفوق هذه الأرقام بكثير، حيث تقول إن المستشفيات تكتظ بالجرحى من العسكريين، وإن المقابر تستقبل أعدادا هائلة من الجثث.

وتشير التقارير إلى افتتاح مراكز لتأهيل أعداد كبيرة من العسكريين الذين أصيبوا بعاهات مستديمة جراء المعارك. ومن بين هؤلاء أزيد من 100 أصيبوا بالعمى.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري