“حتى البهائم لم تسلم من إجرامهم”.. جنود

“حتى البهائم لم تسلم من إجرامهم”.. جنود

“لا شيء في غزة ينجو من رصاص الاحتلال”، بهذه العبارة تفاعل رواد شبكات التواصل مع فيديو يظهر جنودا إسرائيليين يعدمون خرافا في خان يونس.

ونشر الصحفي إسماعيل أبو عمر فيديو عبر حسابه على إنستغرام يظهر استهداف قناصة الاحتلال خرافا في منطقة بني سهيلا شرق خان يونس، والتي كانت تتجول بين ركام المنازل المدمرة بحثا عن شيء يسد جوعها.

وتداول نشطاء التواصل الاجتماعي الفيديو على نطاق واسع، وعبروا عن سخطهم من الحادثة، وقالوا إن جيش الاحتلال الإسرائيلي يستمر في ارتكاب جرائمه، حتى إن البهائم لم تسلم منها.

واستغرب بعض المتابعين من إعدام عناصر الجيش الإسرائيلي لبعض الأغنام التي لا تسبب لهم أي تهديد، مضيفين أن هذا الجيش تعود على القتل وارتكاب المجازر والجرائم في غزة بدون أي محاسبة أو ملاحقة قانونية، بسبب الدعم الغربي المطلق لحكومة الاحتلال.

لم يسلم منهم البشر ولا الشجر ولا الحجر ولا الحيوانات ..
هل لعنت الاحتلال اليوم pic.twitter.com/yd0GxYmfcZ

— ميسون عزام (@MayssounAzzam) February 8, 2024

وقال مدونون إن قناصة الجيش الإسرائيلي استهدفوا الأغنام حتى لا يستفيد منها أهالي غزة، وهم محاصرون منذ 17 عاما، وأشاروا إلى أن الرحمة نزعت من جنود جيش الاحتلال، فبعد قتل الإنسان انتقلوا إلى الحيوانات!، فبعد قتل البشر من أطفال ونساء ورجال وحرق الشجر والحجر ينتقلون إلى قتل مخلوقات الله من الحيوانات المسكينة، بحسب قول أحدهم.

وسخر مغردون من جمعيات حقوق الإنسان التي لم تتحرك لوقف المجازر الإنسانية التي يرتكبها الاحتلال بحق المدنيين في غزة، وتمنوا أن يحرك هذا الفيديو جمعيات الرفق بالحيوانات.

حتى القطط لم تسلم من قصف المحتل #الإسرائيلي. #مستشفى_الشفاء#GazaGenocidepic.twitter.com/csfVM3mcdG

— ابــن الـــــــــــ؏ـديــــــة (@alsay_ad) November 4, 2023

فمنذ 7 أكتوبر الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على قطاع غزة، خلفت حتى الاثنين الماضي 27 ألفا و478 شهيدا و66 ألفا و835 مصابا، معظمهم أطفال ونساء.