تعاني من الصداع بعد التعرض للهواء البارد؟..

تعاني من الصداع بعد التعرض للهواء البارد؟..

التعرض للهواء البارد في الصباح الباكر أو في الليل قد يتسبب في التعرض لعدد من المشكلات الصحية. ويلاحظ البعض الإصابة بالصداع بمجرد التعرض للهواء البارد، وعادة ما ينتج هذا الصداع عن تغيرات مفاجئة في درجات الحرارة، مما يؤثر على الأوعية الدموية في الرأس ويسبب شعورًا بالألم.

“التأمل” يستعرض في التقرير التالي أسباب الإصابة بالصداع بعد التعرض للصداع البارد، وأبرز سبل الوقاية، وفقًا لـ “Very well health”.

أسباب الصداع بعد التعرض للهواء البارد

عادًة ما تحدث الإصابة بالصداع بعد التعرض للهواء البارد نتيجة عدة أسباب محتملة، ومن أبرزها ما يلي:

– انقباض الأوعية الدموية، عند التعرض للهواء البارد، تنقبض الأوعية الدموية في الرأس، مما يقلل من تدفق الدم إلى الدماغ ويسبب الشعور بالصداع.

– التغيرات في ضغط الجيوب الأنفية، قد تؤدي تغيرات درجات الحرارة إلى تغيرات في ضغط الجيوب الأنفية، مما قد يؤدي إلى الصداع.

– قد يؤدي التعرض للهواء البارد إلى جفاف الجسم، بما في ذلك الدماغ، مما قد يؤدي إلى الصداع.

– قد يؤدي التوتر إلى تفاقم الصداع، خاصة عند التعرض للهواء البارد.

– الصداع النصفي قد يكون التعرض للهواء البارد أحد العوامل المحفزة له. مما يتسبب في التعرض لنوبات الصداع النصفي التي تسبب الألم والحساسية للضوء والشعور بالغثيان.

كيف يمكن الوقاية من الصداع بعد التعرض للهواء البارد؟

يمكن الوقاية من الصداع بعد التعرض للهواء البارد عند القيام بعدد من النصائح البسيطة، التي تتمثل فيما يلي:

-ارتداء قبعة يساعد ذلك على حماية الرأس والأذنين من الهواء البارد.

-ارتداء وشاح، يساعد ذلك على تغطية الأنف والفم وحماية الجيوب الأنفية من تغيرات درجات الحرارة.

-شرب الماء بكثرة، يساعد ذلك على ترطيب الجسم ومنع الجفاف.

-الحفاظ على دفء الجسم، عن طريق ارتداء ملابس دافئة وتناول مشروبات ساخنة.

-تجنب التغيرات المفاجئة في درجات الحرارة، أي عدم الانتقال من بيئة دافئة إلى بيئة باردة بشكل مفاجئ.

-الاسترخاء وتقليل التوتر، ممارسة تمارين التنفس العميق أو اليوجا.

-تناول مسكنات الألم، إذ يمكن تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين، لتخفيف أعراض الصداع.

-إذا كان الصداع شديدًا أو متكررًا، يجب استشارة الطبيب لاستبعاد أي أسباب طبية أخرى.

-تحديد العوامل المحفزة للصداع وتجنبها.

-الحفاظ على أسلوب حياة صحي، عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام والحصول على قسط كافٍ من النوم.