الذهاب للعمل بالدراجة يعزز الصحة العقلية ويقلل

الذهاب للعمل بالدراجة يعزز الصحة العقلية ويقلل

يعد ركوب الدراجة من أفضل الطرق لتحسين نمط حياتك والابتعاد عن معظم المشكلات الصحية، ويمكن للأشخاص من جميع الأعمار الاستمتاع بركوب الدراجات وهو تمرين صحي منخفض التأثير، وهو أحد تمارين الكارديو، التي تحسن الصحة البدنية والنفسية.

وأظهر بحث جديد، أجراه باحثون اسكتلنديون، في جامعة إدنبرة، أن الأشخاص الذين يستخدمون الدراجات الهوائية للتنقل من المنزل إلى مقر العمل، أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب، وأمراض الصحة العقلية الأخرى، ويساعد في تقليل انبعاثات الكربون، وازدحام الطرق وتلوث الهواء.

وصرحت د. لوري بيري، الأستاذة في الجامعة، والباحثة الرئيسية للدراسة قائلة: “جمعنا بيانات 378,253 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 16 و74 عاماً من سجلات التعداد الاسكتلندي لعام 2011 مع سجلات هيئة الخدمات الصحية الوطنية للسنوات الخمس التالية، وكان الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع، يعملون في إدنبرة أو غلاسكو، يعيشون على بعد كيلومترين من مسار الدراجات ولم يكونوا مصابين بأي أمرض صحة عقلية في بداية الدراسة”.

وأردفت: “وجدنا انخفاضاً بنسبة 15% في الوصفات الطبية للاكتئاب أو القلق بين ركاب الدراجات في السنوات الخمس التي تلت عام 2011 مقارنة بغير راكبي الدراجات”.

وأكد البروفيسور كريس ديبن، أستاذ في الكلية، وباحث مشارك أن “التنقل بالدراجات الهوائية، هو وسيلة اقتصادية ومستدامة، تعزز الصحة العقلية، وأن سياسة الاستثمار في مسارات الدراجات وتشجيع التنقل النشط، له فوائد واسعة النطاق، ويساعد أيضاً في تقليل انبعاثات الكربون وازدحام الطرق وتلوث الهواء”.

ما هو أفضل وقت لركوب الدراجات؟

ويمكن لأي شخص الاستمتاع بركوب الدراجات في أي ساعة، للحصول على أقصى قدر من الطاقة والاستفادة من ركوب الدراجات، فمن الأفضل ركوب الدراجة في الصباح سيعطي الصباح بداية جديدة وإيجابية.

ونظرًا لأن مستويات الغلوكوز عمومًا أقل بنسبة 15-20% في الصباح، فهذا هو أفضل وقت لركوب الدراجة لأنه قد يساعد في تقليل الدهون والتحكم في الوزن.

من يجب أن يتجنب ركوب الدراجات الهوائية؟

لكن يجب على الأشخاص الذين يعانون من أي إصابة في الركبة أو اليد تجنب ركوب الدراجات وكذلك يجب على الأفراد الذين يعانون من الربو عدم ركوب الدراجات.

فعندما يقود الشخص الدراجة، فإنه يتنفس المزيد من الهواء، ويكون معدل ضربات القلب مرتفعًا مما قد يزيد من المحفزات المحتملة للاستجابة للربو.