ألم الصدر بعد نزلات البرد.. بما يشير؟

ألم الصدر بعد نزلات البرد.. بما يشير؟

في الشتاء يزداد خطر الإصابة بنزلات البرد وتنتشر العدوى، ويعد ألم الصدر من الأعراض الطبيعية، ولكن استمرار ذلك العرض حتى مع الشفاء أو ظهوره بعد التعافي واختفاء باقي الأعراض قد يشير لمشكلة صحية أخرى تستوجب التشخيص السليم والعلاج المناسب.

“التأمل” يستعرض في التقرير التالي، أسباب ألم الصدر بعد نزلات البرد، وفقًا لـ “Cleveland clinic”.

ألم الصدر بعد نزلات البرد

ألم الصدر هو أحد الأعراض الشائعة لنزلات البرد، ويحدث عادةً بسبب التهاب القصبات الهوائية، وهي الممرات الهوائية التي تنقل الهواء إلى الرئتين، ويمكن أن يسبب التهاب القصبات الهوائية تورمًا واحتقانًا في الشعب الهوائية، مما يجعل التنفس مؤلمًا.

في معظم الحالات، يزول ألم الصدر بعد نزلات البرد من تلقاء نفسه في غضون أيام قليلة. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد يكون ألم الصدر علامة على حالة طبية أكثر خطورة.

فيما يلي بعض الأسباب الخطيرة لألم الصدر بعد نزلات البرد:

الالتهاب الرئوي: هو عدوى في الرئتين يمكن أن تسبب ألمًا في الصدر، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل الحمى والسعال وصعوبة التنفس.

الربو: هو حالة مزمنة تصيب الرئتين وتتسبب في التهاب الشعب الهوائية. يمكن أن يسبب الربو نوبات من ضيق التنفس وآلام الصدر.

مرض القلب: يمكن أن يسبب ألمًا في الصدر، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل ضيق التنفس والتعب والدوار.

الجلطة الدموية في الرئة: هي جلطة دموية تتشكل في الرئة. يمكن أن تسبب ألمًا في الصدر، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل ضيق التنفس والسعال وسرعة ضربات القلب.

الانسداد الرئوي الحاد: هو حالة مهددة للحياة تتسبب في انسداد أحد شرايين الرئة. يمكن أن يسبب ألمًا في الصدر، بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل ضيق التنفس والسعال وزيادة معدل ضربات القلب.

أعراض ألم الصدر بعد نزلات البرد

في حالة حدوث ألم في الصدر بعد نزلات البرد، يجب الانتباه إلى الأعراض التالية التي قد تشير إلى حالة طبية خطيرة:

ألم شديد أو مفاجئ في الصدر.

ألم في الصدر يزداد سوءًا عند التنفس أو السعال أو التحرك.

ألم في الصدر يرافقه أعراض أخرى مثل الحمى والسعال وصعوبة التنفس أو الدوار.

إذا ظهرت أي من هذه الأعراض، يجب استشارة الطبيب على الفور.

تشخيص ألم الصدر بعد نزلات البرد

سيعتمد تشخيص ألم الصدر بعد نزلات البرد على التاريخ الطبي للمريض والفحص البدني والاختبارات المعملية.

قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء اختبارات معملية، مثل اختبارات الدم أو الأشعة السينية للصدر.

علاج ألم الصدر بعد نزلات البرد

في معظم الحالات، يزول ألم الصدر بعد نزلات البرد من تلقاء نفسه في غضون أيام قليلة. ومع ذلك، قد يصف الطبيب أدوية لتخفيف الألم والتورم والالتهاب.

تشمل الأدوية التي يمكن أن تساعد في علاج ألم الصدر بعد نزلات البرد ما يلي:

  • مسكنات الألم غير الستيرويدية، مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين
  • بعض أدوية السعال.
  • موسعات الشعب الهوائية.
  • أدوية الكورتيكوستيرويدات، مثل الكورتيزون.

في حالة حدوث ألم في الصدر بسبب حالة طبية خطيرة، مثل الالتهاب الرئوي أو الربو، فقد يحتاج المريض إلى تلقي علاج إضافي، مثل المضادات الحيوية أو أدوية الربو.

نصائح لتخفيف ألم الصدر بعد نزلات البرد

فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في تخفيف ألم الصدر بعد نزلات البرد:

  • الحصول على القسط الكافي من الراحة.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • أخذ حمام دافئ.
  • تجنب التدخين.
  • تجنب التعرض للأتربة والهواء البارد.
  • استشارة الطبيب عند عدم تحسن الأعراض.