الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية بمتحف

الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية بمتحف

احتفلت اليوم المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية بمتحف عُمان عبر الزمان باليوم العالمي للغة العربية والذي يصادف ١٨ من ديسمبر من كل عام بمشاركة معهد السُّلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.

وألقى سالم بن سعيد الكندي كلمةَ تعليمية الداخلية تحدّثَ فيها عن أهمية اللغة ومدى ارتباطها بالتراث الإنساني وباعتبارها لغة القرآن الكريم.

سالم بن سعيد الكندي.

بعدها ألقت الباحثة الدكتورة أسمهان بنت سعيد الجرو أخصائية دراسات تاريخية بمتحف عُمان عبر الزمان ورقة عمل بعنوان “ميلاد الخط العربي من المسند العماني اليمني إلى خط الجزم” أشارت خلالها إلى أنّ:

اللغة العربية هي لغة عالمية منذ نشأتها، وأن كثيرًا من الأشكال الكتابية كانت في بادئ الأمر عملًا جماليًا غير أنها تطوّرت فيما بــعد إلى رموز ودلالات ألفاظ، بدأ الأسلاف في جنوب شبه الجزيرة العربية بالكتابة التصويرية الصوتية التي تقوم على تمثيل المعاني برسوم معينة، فجعلوا للصوت الواحد أكثر من شكل ومع مرور الزمن تقلصت الأشكال تدريجياً، إلى أن أصبح للصوت الواحد شكل واحد، وقُبيل الإسلام ظهر خط الجزم الذي يعد امتدادا لخط المسند، بعد أن استغنى الأسلاف عن عدد من أشكال حروفه

وأشارت إلى:

كون جنوب شبه الجزيرة العربية هو الوطن الأم للغة السامية اللغة العربية القديمة، وأن الأبجدية العربية الجنوبية لم تُخلق لتكون محلية؛ بل هي عالمية، على الرغم من أنها وُلدت منذ أكثر من 5000 سنة إلا أن أشكال حروفها لا تزال تتربع على أقوى لغات العالم وهي اللغة الأوربية دون أن يعرف محدثوها قصة ميلاد تلك الحروف.

جانب من فعاليات الحفل.

تضمّنَ الحفلُ تقديم أوبريت غنائي بعنوان “اللغة العربية تشدو للوطن” وتقديم قصائد شعرية وجلسة حوارية مع الشاعرة الدكتورة غالية الزبيدية وعرض مرئي عن توظيف الذكاء الاصطناعي في تدريس اللغة العربية وعروض أخرى متنوعة.

في الختام قام سعادة الشيخ الدكتور فيصل بن علي الزيدي والي منح راعي المناسبة بتكريم الطلبة والمدارس الفائزة في المسابقات وافتتاح المعرض المصاحب والمتضمن لوحات في جماليات الخط العربي.

المصدر: العٌمانية